سابقة..لقجع يصرف ثلاثة ملايير في “مختلفات”

22

كشف الصحفي محمد المغودي عن فضيحة كبيرة ترتبط بفضيحة صرف 85 مليار من طرف رئيس “الجامعة الملكية لكرة القدم”، فوزي لقجع.

وقال المغودي مساء الأحد 28 فبراير الجاري خلال ندوة نظمها “المرصد الوطني لمحاربة الرشوة وحماية المال العام”، إن لقجع صرف ثلاثة ملايير على ما أسماها “مختلفات”، وقال المغودي: “هذا منكر ما بعده منكر”.

وتساءل المغودي” لماذا لا يحاسب لصوص المال العام في المغرب، مؤكدا على أن الحكومة عاجزة على حماية المال العام ومحاسبة ناهبيه”. كما تساءل المغودي “كيف تعجز الحكومة عن محاسبة أوزين وتجرؤ على محاسبة لقجع وهو محمي من طرف حزب اغلبي متحكم في الدولة؟”.

وأضاف المغودي “كيف يجوز للقجع أن يعطي لاذاعة 300 مليون؟ كيف يعطي خمسة ملايير للرجاء؟ أخطر من هذا قال المغودي إن لقجع يعطي للناطق الرسمي باسم الجامعة 50 الف درهم علما أن الأخير صحفي في قناة امراتية؟”

وزاد المغودي: “أنا لا انتظر خيرا من الحكومة ولا من البرلمان أنا انتظر رد فعل شعبي”، داعيا إلى ضرورة “فصل الأحزاب عن مجال كرة القدم”.

يشار إلى أن الموقع سينشر لاحقا تدخلات المؤطرين وبعض الحاضرين مشيرا إلى أن بعض التدخلات تضمنت تصريحات قوية وخطيرة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

4 تعليقات

  1. berrad يقول

    هذا منكر ما بعده منكر”.Allahouma ina hda mounkar , on ne veut plus de votre foot corrompus , nous avons des centaines d’écoles qui n’ont même pas de bancs corrects pour les enfants , wallahi hada haram de voir ces dilapidations se font à tort et à travers , sans qu’aucune juridiction n’intervienne pour stopper ces escrocs de l’argent public et ses affairistes du sport ,

  2. Yougarta يقول

    خلاصة القول:الشعب بحال داك السبع ملي كيشرف كتلعب عليه القرودة.
    لقجع ضرب 85مليار،
    اخنوش دوز الصفقة لصاحبو العلمي
    التقاعد المريح للبرلمانين والوزراء،
    تكسير عظام اساتدة المتدربين،
    قطع ارزاق القضاة الشرفاء،
    جرجرت الصحافيين في المحاكم،
    أو هاذ الشعب وخا إكن ميت!؟

  3. محمد يقول

    ماهذا الذي يجري؟

  4. بنحمو يقول

    الجامعة زادت لحجي وللمدرب الثعلب واحتفظت بفوهامي …..
    لكنها ترفض تمكين الزاكي من حقوقه الثابتة باعتباره أجيرا.
    بالنسبة لعبارة مختلفات فإنها عبارة ستعمل عادة في جدول الأعمال لكن أن تنتقل إلى المحاسبة فهي عبقرية جديدة تحسب لأعضاء الجامعة خاصة الذين عبروا عن فرحهم بعد إقالة الزاكي.
    ثم أليست إقالة الزاكي هي الزوبعة التي كانوا يرديون من خلالها إخفاء هذه المختفات.
    أصبحت مقتنعا بأ إقالة الزاكي هي ضربة معلمين لخلق الحدث وإخفاء مناقشة مالية الجامعة، لأنه لو كانت تبريراتهم صحيحة لأقالوا الزاكي منذ زمان.
    يالها من مختلفات مقروفة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.