كشف الصحفي محمد المغودي عن فضيحة كبيرة ترتبط بفضيحة صرف 85 مليار من طرف رئيس "الجامعة الملكية لكرة القدم"، فوزي لقجع.

وقال المغودي مساء الأحد 28 فبراير الجاري خلال ندوة نظمها "المرصد الوطني لمحاربة الرشوة وحماية المال العام"، إن لقجع صرف ثلاثة ملايير على ما أسماها "مختلفات"، وقال المغودي: "هذا منكر ما بعده منكر".

وتساءل المغودي" لماذا لا يحاسب لصوص المال العام في المغرب، مؤكدا على أن الحكومة عاجزة على حماية المال العام ومحاسبة ناهبيه". كما تساءل المغودي "كيف تعجز الحكومة عن محاسبة أوزين وتجرؤ على محاسبة لقجع وهو محمي من طرف حزب اغلبي متحكم في الدولة؟".

وأضاف المغودي "كيف يجوز للقجع أن يعطي لاذاعة 300 مليون؟ كيف يعطي خمسة ملايير للرجاء؟ أخطر من هذا قال المغودي إن لقجع يعطي للناطق الرسمي باسم الجامعة 50 الف درهم علما أن الأخير صحفي في قناة امراتية؟"

وزاد المغودي: "أنا لا انتظر خيرا من الحكومة ولا من البرلمان أنا انتظر رد فعل شعبي"، داعيا إلى ضرورة "فصل الأحزاب عن مجال كرة القدم".

يشار إلى أن الموقع سينشر لاحقا تدخلات المؤطرين وبعض الحاضرين مشيرا إلى أن بعض التدخلات تضمنت تصريحات قوية وخطيرة.