هاجمت البرلمانية عن "حزب العدالة والتنمية" خديجة أبلاضي، الأساتذة المتدربين، معتبرة أنهم لا يملكون استقلالية القرار، وأنهم "يخوضون معركة سياسية بالوكالة".

وتساءلت البرلمانية المذكورة في تدوينة لها على حائطها الفيسبوكي، "هل يملك الطلبة الأساتذة المتدربون استقلالية القرار؟" قبل أن تجيب في ذات التدوين "الجواب المختصر: لا".

12718045_988474854561022_8130355809691893903_n

وأضافت ذات المتحدثة " أنه تأكد لها بالملموس وبما لا يدع مجالا للشك أن هؤلاء الطلبة الأساتذة المتدربون يخوضون معركة سياسية بالوكالة، الضحية والخاسر الأكبر فيها هو العدد الكبير من القواعد من الشباب الذين يجهلون مجريات الأحداث والكواليس ولا علم لهم بالقابضين بخيوط اللعبة".

وشددت برلمانية "البجيدي" التي كانت أحد أطراف الوساطة لترتيب اللقاء بين بنكيران والأساتذة المتدربين (شددت) على أن،"الحلقة المفقودة في هاته العلاقة هو صمت أسر وعائلات الطلبة الأساتذة مما يحاك ضد مستقبل أبناءهم المهني والتكويني".

12809649_988474744561033_830178093773455718_n

وكانت مصادر من داخل التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين، قد كشفت لـ"بديل"، "أن تدخل برلمانية البجيدي وأحد أعضاء مبادرة فعاليات المجتمع المدني لحث الأساتذة المتدربين على فض اعتصامهم من داخل المركز الجهوي لهمن التربية والتكوين بالعيون كان بهدف إلى تجنب تدخل أمني باستعمال القوة ووقوع فضيحة حقوقية بالمنطقة، لكون منظمات حقوقية عالمية ستزور المنطقة في وقت قريب"، قبل أن ينفي عبد الرحيم العلام، عضو مبادرة فعاليات المجتمع المدني، في تصريح سابق لـ"بديل" هذه الأنباء.