رغم إعلان عدم زيارته للمملكة.. كي مون يفاوض البوليساريو على أرض مغربية

54
طباعة
في الوقت الذي أعلنت فيه الأمم المتحدة أن أمينها العام بان كي مون لن يزور المغرب في إطار جولته بالمنطقة لبحث سبل إيجاد حل بين الأطراف المتنازعة حول قضية الصحراء، كشف موقع “ألف بوست”، أن كي مون سيفاوض البوليساريو على الأراضي المغربية.

وذكر موقع “ألف بوست”، أنه “في ظل صمت مطلق للرباط، تؤكد الأمم المتحدة أن أمينها العام بان كيمون سيزور كل من مخيمات تندوف والجزائر موريتانيا واسبانيا علاوة على قاعدة لقوات المينورسو في منطقة بئر لحلو التي يتعبرها المغرب ضمن أراضيه ولكن تسيطر عليها البوليساريو وأعلنتها عاصمة لما يسمى الجمهورية الصحراوية”.

وأورد الموقع نفسه أن “المغرب التزم الصمت ولم يقدم توضيحات حول الزيارة خاصة في ظل أخبار تفيد بأنه يريد تأجيل الزيارة الى شهر يوليو المقبل، أي بعد صدور تقرير مجلس الأمن”.

وأضاف المصدر ذذاته أن “المثير للغاية هو زيارة بان كيمون لمنطقة بئر لحلو التي تعتبر من أخطر قرارات الأمم المتحدة في النزاع خلال السنوات الأخيرة وتؤكد أعلى مستويات التوتر بين الطرفين، وذلك للأسباب التالية:

أولا، بئر لحلو تقع ضمن الخريطة المغربية، وتقع وراء الجدار الأمني، وسيطرت عليها قوات البوليساريو خلال التسعينات ضمن تفاريتي، وأعلنتها عاصمة لما يسمى “جمهورية البوليساريو”، بينما يحمل المغرب الأمم المتحدة مسؤولية مراقبتها.

ثانيا، زيارة بان كيمون تأتي بمثابة تحدي حقيقي ضد المغرب الذي منعه من زيارة العيون، فاختار منطقة تابعة لمنطقة النزاع ولكنها تحت سيطرة البوليساريو، وهي بئر لحلو.

ثالثا، سيبرر بان كيمون زيارته الى بئر لحلو بأنها جزء من الصحراء المتنازع عليها وأنه يمتلك تفويضا إلزاميا من مجلس الأمن الذي طالبه منذ أسبوعين بضرورة زيارة منطقة النزاع وأن بها قاعدة لقوات المينورسو.

“ومن المنتظر أن يترتب عن زيارة بان كيمون الى بئر لحلو امتناع الرباط عن استقباله خلال الصيف المقبل في انتظار اختيار أمين عام جديد للأمم المتحدة سنة 2017″، يقول المصدر.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

4 تعليقات

  1. متتبع يقول

    ما لا يعرفه أغلب المغاربة أن تقريبا ثلت الصحراء التي تقع على الجانب الاخر من الجدار الرملي هي خارجة عن سيطرة المغرب و الانفصاليون يعتبرونها مناطق محررة و لا ننسى كذلك الكويرة التي هي تحت سيطرة الجيش الموريطاني.

  2. Mohamed lamine يقول

    بان كيمون لن يزور خنيفرة… او برشيد…او سبت كزولة حتى يقال انه يزور ارض مغربية…بل يزور بئر لحلو المتواجد داخل الصحراء الغربية..المتنازع عليها بين المغرب وجبهة البولساريو..والسؤال الذي يتعين على الاشقاء المغاربة. طرحه هو : ماهو الاطار او التكييف القانوني لللنزاع القائم في شمال غرب افريقيا:الصحراء الغربية هي محتلة من طرف المغرب حسب قرار الجمعية العامة للامم المتحدة 34/37 بتاريخ 1979…كل قرارات وتوصيات نفس الجمعية من 1975 حتى 1980 تنص على ان البوليساريو هي حركة تحرر وطني.. وتطلب من المجتمع الدولي دعمها ماديا ومعنويا..بل تذهب في بعض القرارات الى حد واجب le devoir تقديم المساعدة..قرار مجلس الامن 380 يعتبر المسيرة الخضراء عملا انفراديا ويطالب بانسحابها. وهو ماتم حيث لم تتجاوز “طاح”. وكما يعرف القانونيون بان الاعمال المنفردة.. والامر الواقع etat de fait لايخلق حقوقا حتى لوطال الزمن…كذالك لا توجود منظمة دولية اوقارية تعترف للمغرب بالسيادة على الصحراء الغربية. اما مفهوم البيعة الذي يدفع به البعض.. بالاضافة الى كونها ليست الية ديموقراطية بل اخضاعية حسب ابن خلدون لانها مؤسسة على الغلبة…وبالتالي لاتصلح للمحاججة…فانها اي البيعة لاترقى الى مستوى القاعدة في القانون الدولي. وحتى نكون صادقين قوة المغرب مكفولة بتواجده اداريا وامنيا وعسكريا في الاقليم المتنازع عليه.. وقوة جبهة البوليساريو تكمن في الحمولة القانونية الي تؤطر مشروعها السياسي….
    ملحوظة : القرارات موجوده على الانترنت ولاتتطلب جهدا للاطلاع عليها. كما انها ليست ملكية فردية..ولاتتواجد في مكاتب القواد والباشوات والعمال حتى يصعب الاطلاع عليها بل هي ملكا مشاعا

  3. B.M El-alia Mohammedia يقول

    C’est une grande cause juste, entre les mains de très mauvais avocats. C’est cause défendue par des gens qui manque de patriotisme?!… En ce qui me concerne en cas de nouvelle marche verte ou rouge, ne comptez par sur moi vu ce que vous en avez fait. En voulant libéré le sahara, vous avez gagé tout le pays qui se trouve aujourd’hui avec une souvreinté plus que douteuse

  4. يساري حر يقول

    هذا المشكل اوقعكم في تناقضات مهنية و اخلاقية عديدة
    فما دمتم تتكلمون كلام المخزن و تتبنون اطروحاته فأنتم بذلك تتقدمون الى حافية الهاوية و بأعين مغمضة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.