لم يتأخر رد المغاربة، بعد إقدام شركات الإتصالات، على منع خدمة الإتصال المجاني عبر الربط الأرضي "ADSL"، حيث تم اقتراح وتطبيق خطوات احتجاجية غير مسبوقة.

وفي هذا الصدد، قرر عدد من النشطاء، سحب إعجاباتهم من صفحات شركات "اتصالات المغرب"، "ميديتيل"، و"إنوي"، على الفيسبوك، من أجل تكبيدها خسارات كبيرة على مستوى الإشهار، لكونه الركيزة الأساسية التي يستند عليها قطاع الإتصالات في المغرب.

وكخطوة ثانية، قرر عدد من النشطاء والمدونين والتقنيين، الإنسحاب من بعض المسابقات التي تمولها وترعاها هذه الشركات، كمسابقة "ماروك ويب أوورد"، التي تنظم كل سنة في العديد من الأصناف، من أجل اختيار شخصية السنة في مختلف الإبداعات.

وفي ذات السياق قال المهندس المغربي مروان المحارزي العلوي:" أعلنت الإنسحاب من نهائيات مسابقة ماروك ويب أوورد، احتجاجا على موقف شركة « إنوي » التي شاركت برفقة كل من اتصالات المغرب، ومديتيل في دفع الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات إلى إصدار هذا القرار الذي يشكل طريقا نحو جعل المغرب دولة شبيهة بإيران وكوريا الشمالية".

وحول الخطوات التي تم اتخاذها، ردا على هذا القرار، قال المحارزي، في تصريح لـ"بديل":"الخطوة الأولى للإحتجاج كانت هي حملة حذف « الإعجاب » من على الصفحات الرسمية لشركات الاتصالات من أجل إيصال صوتنا والتي تكللت بالنجاح حيث فقدت كل صفحة أكثر من 30 ألف متتبع في ظرف 12 ساعة".

أما الخطوة الثانية، يردف نفس المتحدث، فهي " إنشاء جمعية لمستعملي خدمات شركات الاتصالات، بهدف رفع دعوى قضائية ضدهم مع طلب تعويض عن الأضرار و الخسائر".

وعاين موقع "بديل"، موجة من الغضب التي تسود نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي إزاء هذا القرار، حيث تمت مشاركة العديد من المنشورات، التي تدعو إلى مقاطعة هذه الشركات مع تعميم هاشتاج بعنوان "#خريتو"، والذي لقي تجاوبا واسعا.