(الصورة من الأرشيف)

علم "بديل" أن اللقاء الذي كان من المفترض أن يعقده رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، مع الأساتذة المتدربين، يوم الجمعة 26 فبراير الجاري، قد تم تحويله من مقر حكومي إلى منزل بنكيران بحي الليمون بالرباط.

وحسب ما أكده مصدر مطلع في حديثه لـ"بديل"، فإن أعضاء اللجنة التي أوفدها الأساتذة المتدربون للقاء بنكيران من أجل استفساره حول سبب رفضه حضور ممثلين عن النقابات ومبادرة الفعاليات المدنية لهذا اللقاء، تفاجؤوا عندما وصلوا إلى مقر الحكومة بمسؤولين يخبرونهم أن اللقاء سيعقد بمنزل بنكيران وليس بمقر رئاسة الحكومة".

وأضاف ذات المصدر، أن اللجنة الممثلة للأساتذة المتدربين رفضت التوجه إلى منزل بنكيران، وتشبثت بعقد اللقاء بأي مقر حكومي رسمي، وأنهم لا زالوا ينتظرون ردا في الموضوع".

وأبدى بعض الأساتذة المتدربين خشيتهم من أن يتم استثمار اللقاء المنتظر لبنكيران مع زملائهم، والذي وصفوه بأنه سيكون بالشكلي، -استثماره- من أجل اتخاذ قرارات تنسف معركنهم.

جدير بالذكر أن بنكيران، سبق له أن إلتقى ممثلين عن المعطلين من حملة الشواهد العليا بمنزله في وقت سابق وقدم لهم الشاي والحلوى وطلب منهم أن يجتازوا المباراة قبل أن يؤكد لهم بأنه ليس لديه شيء يقدمه لهم.