بعد الفضيحة التي تفجرت إثر تأكيده على عدم معرفته باللغة العربية، وقع وزير التربية الوطنية، رشيد بلمختار أمام حرج كبير، بعد تصنيفه ضمن السياسيين الخمسة العرب الذين ارتكبوا أخطاء "كارثية" في حق لغة الضاد.

واستعرضت صحيفة، "العربي الجديد"، أسماء خمس سياسيين عرب ارتكبوا أخطاء مختلفة في اللغة العربية مما جعلهم مادة دسمة للسخرية بين نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي.

ومن ضمن هؤلاء، أوردت الصحيفة، اسم رشيد بلمختار، بعد أن تم الكشف عن مراسلة وجهها إلى رجال ونساء التعليم بمناسبة اليوم العالمي للمُدرس، تضمن أخطاء في النحو والصرف.

مراسلة

وتضمنت اللائحة كلا سعد الدين الحريري، وهو من أكثر السياسيين الذين يرتكبون الأخطاء اللغوية. وآخرها كانت تغريدته الشهيرة قبل يومين والتي كتب فيها: "ندعوا اللبنانيين" بينما الصحيح طبعاً هو "ندعو اللبنانيين"، وكذا وكيلا مجلس النواب المصري، اللذين وقعا في مجموعة كبيرة من الأخطاء اللغوية، مع أخطاء في الصرف والنحو، ورئيس المؤتمر الوطني الليبي، نوري بوسهمين، الذي تلعثم عندما نسي آية من القرآن، وشكّلها بشكل خاطئ، والرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، عندما خاطب الرئيس التونسي باجي السبسي بالقول "فخامة الرخيص"، وكذا الوزير المغربي رشيد بلمختار، بالأخطاء التي وردت في مراسلته.