أكد رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، أنه وبتوجيهات ملكية، استقبل سفير الإتحاد الأوروبي، بالمملكة ليبلغه أسفه، على خلفية قرار محكمة العدل الأوروبية القاضي بوقف استيراد المنتجات الفلاحية والبحرية بالأقاليم الجنوبية، مشيرا إلى أنه تقرر "إيقاف الإتصالات مع الإتحاد الأوروبي".

وقال بنكيران، في معرض حديثه صباح اليوم الخميس 25 فبراير، خلال المجلس الحكومي:"إن قرار تعليق الإتصالات مع الإتحاد الأوروبي، تم اتخاذه إلى أن يتم توضيح الأسباب التي جعلتهم في المرحلة الماضية، لا يتعاونون معنا بالشكل المطلوب على مستوى مصالحهم القانونية وتعطى لنا الضمانات لكي نُعامل في المستقبل كشريك رئيسي وأساسي".

وأضاف بنكيران:"هذا موقف لإثارة اتباه الإتحاد الأوروبي، إلى أن المغرب يمكن أن يستهلك طماطمه ويمكن أن يسرح سمكه ولكن ليس من الممكن أن يتهاون في وحدته الترابية.

وأردف بنكيران :" أن المملكة تنعم بالأمن والإستقرار، وتحافظ على مبادئ الديمقراطية وحقوق الإنسان، وهذا يقتضي أن يتحمل الجوار وجيراننا الأوروبيون مسؤوليتهم التاريخية، في التعامل مع المغرب كدولة تمثل الأمل بالنسبة لشعوب عربية أخرى".