عرفت الساحة الإعلامية والتداول العمومي في الأيام الأخيرة نقاشا في ضوء دعوات رسمية وغيرها لمراجعة ما سمي ب" التربية الدينية"؛ ويسعى هذا المقال إلى تأسيس منطلقات – أراها –ضرورية لتدبير هذا النقاش، ثم أسجل ملاحظات بخصوص الدعوة وما واكبها، مع تقديم بعض المقترحات.
 منطلقات رئيسة:
1. تطوير المناهج التعليمية مطلب مشروع في ظل منظومة تعاني مشاكل مركبة، لكن اجتزاء مكون منها – أي مناهج التربية الإسلامية والعلوم الشرعية – يتطلب مسوّغا مشروعا وتوسيع مجالات التجديد والتطوير بناء على تشخيص علمي يتأسس على الأسس الاجتماعية وحاجات المتعلمين النفسية؛
2. مناقشة هذا الموضوع لا بد أن يتم بمنأى عن النقاش الإيديولوجي والاستقطاب كيفما كان نوعه؛ لأن القضية ترتبط بالمدرسة المغربية، فمراعاة المصلحة الوطنية هي التي ينبغي استحضارها ابتداء؛
3. إن النقاش في هذا الموضوع يقتضي العلمية في التناول، واستحضار واقع مناهج التربية الإسلامية ومضامينها وقيمها، وطرق تدريسها المعتمدة من خلال المرجعيات والوثائق الرسمية بعيدا عن التمثلات والأحكام التي يُعوزها الدليل وتفتقد للحجة.
 ملاحظات حول دعوة مراجعة مناهج التربية الإسلامية:
الملاحظة الأولى: قراءة في عنوان الدعوة
تعدمادةالتربيةالإسلاميةمنمكوناتالمنهاجالتعليميالمغربي؛أماعلىمستوىالتسميةفقداختارالكتابالأبيضباعتبارهالتنزيلالتربويللميثاقالوطنيللتربيةوالتكوين - الذيلايزاليعدالوثيقةالعلياللسياسةالتعليميةالمغربية – مصطلح " التربيةالإسلامية " كمادةتربويةوتعليمية؛أماعلىالمستوىالتداولي فتتبع الرأي العام قبل أشهر تداول مصطلح " التربية الدينية" في بعض مشاريع وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني في سياق تنزيل التدابير ذات الأولوية؛ لكن ذلك الاستعمال لقي استهجانا كبيرا من قبل الفاعلين والمتتبعين من مفتشين وأساتذة وفاعلين تربويين وجمعيات مهنية وهو ما جعل الوزارة تتنبه للأمر وتعدل عن التسمية 1؛ لكن الدعوات الأخيرة أعادت تداول مفهوم "التربية الدينية"، وهو تداول تَرِد عليه اعتراضات عدة منها:
1. أن مفهوم التربية الدينية يحمل مضمونا يختزن إبهاما وغموضا من حيث الدلالة بخلاف مفهوم التربية الإسلامية؛
2. أن إدماج المواد الشرعية المُدَرّسة في التعليم الأصيل والتعليم العتيق ضمن الدعوة إلى مراجعة مناهج "التربية الدينية" لا يستقيم منهجيا لأنها مواد ذات طبيعة علمية تعليمية بالأساس؛
3. يؤكد الخطاب الرسمي على أنه يسعى إلى تكريس المقاربة التشاركية منذ اعتماد وثيقة الميثاق الوطني للتربية والتكوين، فكيف يستقيم تبديل تسمية مادة دراسية لها خصوصية كبيرة، في غياب نقاش وإجماع وطني.
لذلك ينبغي الحديث عن مادة التربية الإسلامية في قطب التعليم العام، والمواد الشرعية في كل من قطب التعليم الأصيل والتعليم العتيق دفعا لما يمكن أن يجر إليه مصطلح " التربية الدينية" من نقاش - له مشروعيته - وسيُشَوش على الدعوة إلى التطوير بما يخدم المجتمع ويستجيب لمختلف التحديات الراهنة.
الملاحظة الثانية: قراءة في قيم ومضامين منهاج التربية الإسلامية
إن قراءة متفحصة لمنهاج التربية الإسلامية بكل من الثانوي الإعدادي والتأهيلي يجد أن المادة اختارت المدخل التربوي القيمي فانتظمت البرامج الدراسية في وحدات تربوية ( وحدة التربية الاعتقادية – وحدة التربية التعبدية – وحدة التربية التواصلية – وحدة التربية الحقوقية – وحدة التربية البيئية – وحدة التربية الجمالية....)؛ وقد كان هدف التشبع بقيم الإسلام الأصيلة والمنهج الوسطي، وتمثل قيم الاعتدال والتسامح من موجّهات بناء المنهاج، فمن مواصفات المتعلمين التي تهدف المادة إلى تحقيقها أن يصير المتعلم " قادراعلىمعرفةذاتهالمتشبعةبالقيمالإسلاميةالمتسامحةوالقيمالحضارية،وقيمالمواطنة،وحقوقالإنسان،وبلورةذلكفيعلاقتهمعالآخرين"2.
ويكفيني في هذا السياق أن أعرض القيم المتداولة في السنة الثالثة إعدادي، والسنة أولى باكلوريا.
القيم المتضمنة في الوحدات والدعامات:

aa
الوحداتوالدعامات القيمالرئيسة
وحدةالتربيةالصحيةوالوقائية الالتزامبالتشريعالإسلامي- الاعتدال – التوازن- الاقتداءبالسنة- المسؤوليةـحفظالصحة- (الوقاية- التداوي)...
وحدةالتربيةالتواصليةوالإعلامية التواصل- التثبت- الأمانة–الصدق–المسؤولية- الاقتداءبالسنة.
وحدةالتربيةالحقوقية الحق- العدل- المساواة- الكرامة- التكافل- الإنصاف- الاقتداءبالسنة....
وحدةالتربيةالفنيةوالجمالية المحافظةعلىالفطرة- الحياء- التواضع- الحسالجماليـتذوقالجمال- الاقتداءبالسنة....
وحدةالتربيةالبيئية المسؤولية- التكافل- الأمانة- الإنفاقـالإحسان- الاعتدالوالتوازن...
دعاماتالقرآنالكريم الطاعة- الالتزام- الصدق / الثبات- الإيمان- الصبر- اليقين- السلم / السلام- الأخوةوالتسامح- العزةوالرحمة.

القيم المركزية المتداولة في برنامجالسنة أولى باكلوريا:

المجال القيم المركزية
الوحدة التواصلية والصحية التواصل – الحوار – تدبير الاختلاف – التوعية – الإيمان – العفة – الكرامة – المساواة – الحرية – الالتزام – التسامح – الطاعة – الوقاية – الصدق – التثبت
الوحدة الاقتصادية والمالية الاستخلاف – الوفاء – التبرع – العدل – المسؤولية – رعاية الحقوق – التكافل – التراضي

كما أن المقاربات البيداغوجية المعتمدة في تدريس المادة ترتكز على الباراديغمالسوسيوبنائي المؤسس لمنظور الكفايات والذي يضع المتعلم في سياق بناء تعلماته انطلاقا من تمثلاته وخصوصيات واقعه الاجتماعي فيسعى الدرس عبر مختلف مراحله إلى الإجابة عنها، فدرس مادة التربية الإسلامية في الثانوي التأهيليينطلق من وضعيات مشكلة قريبة من الواقع، ثم يسعى المتعلم خلال الدرس النظري والتطبيقي إلى اكتساب معارف ومهارات تمكنه من الإجابة عن المشكل المطروح، والإجابة يتم التعبير عنها في درس الأنشطة الذي يتخذ أشكالا متعددة لكنها في مجملها تسعى إلى الارتقاء بكفايات المتعلم التواصلية، وتجعله أكثر انفتاحا وإيجابية، وتدربه ليكون عنصرا فاعلا مسهما في بناء وطنه. ويكفي في هذا السياق أن أشير على سبيل المثال إلى الأنشطة التي يقترحها أحد كتب مادة التربية الإسلامية في السنة أولى باكلوريا لتتجلي لنا طبيعة المتعلم الذي تسعى المادة إلى تكوينه: إنجاز ندوة – إنجاز ندوة استجوابية – تنظيم مناظرة – عمل الورشات – إعداد مطوية – إنجاز مشروع.
إن تأملا بسيطا علميا ومنصفا لواقع هذا المنهاج يدرك الرؤية التربوية الرفيعة المؤطرة له من حيث المواضيع وطبيعة الأنشطة، وامتدادات المادة وتكاملها مع باقي مواد المنهاج الدراسي.
الملاحظة الثالثة: ضرورة التطوير والتجديد
إن ما سبق من عرض مقتضب لواقع منهاج المادة لا يعني استغناءها عن التطوير والتجديد، بل التطوير والتجديد ضرورة ملحة حتى تظل المناهج التعليمية مسايرة للواقع وتحدياته، خصوصا أن مادة التربية الإسلامية تجيب عن حاجة ملحة لدى المتعلمين، فإذا لم يفهم المتعلم دينه من خلال مناهج علمية وذات جودة عالية سيسعى إلى إشباع تلك الحاجات بطرق أخرى ومنها الأنترنيت في غياب أية حصانة، وهذا ما يستدعي تعزيز مكانة المادة في المنظومة.
ختاما:
إن ترشيد النقاش الدائر الآن في نظري يقتضي ما يلي:
 إدارة نقاش مجتمعي هادئ يحفظ هوية البلد ويراعي مصلحته ويغني مساحات التوافق؛
 الحفاظ على مصطلح " التربية الإسلامية " في قطب التعليم العام لما يشكل من محط إجماع، ولما يستمده من مشروعية وثائقية ومجتمعية؛ ودفعاً لتأويلات قد لا تكون مقصودة بالمراجعة؛
 التشخيص الدقيق لمكامن التطوير الملحة في برامجها بمنهجية علمية رصينة؛
 تحديد الحاجيات المجتمعية من المادة ليجيب عنها المنهاج؛
 التكوين الرفيع الأساس والمستمر لأساتذتها وتوفير العدد الكافي من المشرفين التربويين؛
 أن يكون من المشاركين في هاته العملية – تشخيصا واقتراحا - خبراء المادة من مفتشين وباحثين متخصصين.
الهوامش:
1. دعتالجمعيةالمغربيةلأساتذةالتربيةالإسلامية فيتوصياتمجلسهاالوطنيالأخيرالمنعقدبتاريخ 10 يناير 2016، إلى " التشبثبمصطلح ” مادةالتربيةالإسلامية ” فيالمنهاجالتعليميالمغربيفيكلأطواره.
2. " التوجيهاتالتربويةوالبرامجالخاصةبتدريسمادةالتربيةالإسلاميةبالسلكالثانويالتأهيلي،مديريةالمناهج، نونبر 2007،ص: 6.
3. انظر الإطار المرجعي للامتحان الجهوي لكل من السنة الثالثة إعدادي، والسنة أولى باكلوريا، 2010.

* مدير المركز الدولي للأبحاث والدراسات التربوية والعلمية