علم "بديل" من مصدر جد مطلع داخل حزب "الحركة الشعبية"، أن امحند العنصر الأمين العام للحزب دعا إلى عقد إجتماع عاجل للمكتب السياسي يوم الخميس 25 الجاري، لمناقشة موضوع التحالفات الإنتخابية لاستحقاقات 7 أكتوبر المقبل.

وذكرت المصادر أن هذا الإجتماع جاء بعد التشنجات و التناقضات في التصريحات بين قياديي الحزب بخصوص التحالفات المستقبلية. مضيفة ذات المصادر أن هناك توجهان أو تياران، حسب تعبيره، بهذا الشأن.

فهناك تيار يتبناه الوزيران لحسن حداد و محمد مبديع و عدد كبير من أعضاء المكتب السياسي للحزب، و هناك تيار يمثله الثلاثي العنصر-العسالي-اوزين و الأعضاء المقربون منهم خصوصا أولئك الذين أدخلهم العنصر مؤخرا للمكتب السياسي و هم كلهم مقربون من أوزين الوزير المعفى، وهم النواب لحموش و شذى و الوزير السابق حمو اوحلي الذي لم يتدرج في الحزب لانه وافد جديد باعتبار أنه كان ينتمي لحزب جبهة القوى الديمقراطية و لم يشارك في أي مؤتمر لحزب السنبلة حسب نفس المصدر، هذا التوجه الذي يميل إلى فك الإرتباط بحليفه في الحكومة حزب "العدالة و التنمية" و السعي إلى الدخول في تحالفات جديدة على غرار تجربة ج8.

و ختم المتحدث قوله بالإشارة إلى أن الإجتماع سيكون صاخبا و إنفعاليا نظرا لحساسية الموضوع و نظرا لكون الحزب مطالب بتوضيح موقفه من تحالفه الحالي أو المستقبلي.