قال رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران:" لا أجد سببا معقولا لهذا الإضراب، إلا ملف التقاعد، وأنا ليس لي خيار في ذلك، فقمت بإصلاح التقاعد، لأنني أعتبر ذلك واجبا، وسأستمر فيه مهما كانت الظروف".

وأضاف بنكيران خلال حديثه للصحافة، "كل إمكانيات الحوار مع النقابات أنا مستعد لها، وهذا الإضراب ليس إعلانا للحرب أو العداوة، بل هذا حقهم ماعندي مانقولهوم".

وأردف بنكيران، عشية خوض النقابات للإضراب الوطني، "على كل مواطن يريد المشاركة في هذا الإضراب أن يتساءل، لماذا سأشارك؟ إذا وجد سببا معقولا فليشارك، وإذا لم يجد مايكونش غير تابع فقط"، قبل أن يختم حديثه:" كانظن إذا كانت الأمور هكذا مايكون غير الخير".