في إطار الزيارة الرسمية التي يقوم بها للجمهورية الفرنسية، وبعد استقباله من طرف الرئيس فرونسوا هولاند الأسبوع الماضي، وكذا بعد إطلاقه لمشروع بناء المركز الثقافي المغربي وسط عاصمة الأنوار، زار الملك محمد السادس، اليوم الثلاثاء 23 فبراير، القنصلية العامة للمملكة بدائرة أورلي، من أجل الإطلاع عن كثب على أداء الخدمات القنصلية المغربية هناك.

ووقف الملك خلال هذه الزيارة، على الجهود المبذولة من طرف المصالح القنصلية الرامية إلى تيسير حياة مغاربة فرنسا، وخصوصا ما يرتبط أساسا بتحسين ظروف استقبال المهاجرين المغاربة بالديار الفرنسية، والإخبار، وتبسيط وتحديث الخدمات القنصلية والمبادرات الثقافية والاجتماعية.

وكما زار العاهل المغربي، مختلف مصالح القنصلية المغربية بفرنسا، والتقى عددا من ممثلي الجالية المغربية بدائرة أورلي الذين عبروا عن امتنانهم لهذه الزيارة الملكية، قبل أن يقوم أيضا بزيارة مصلحة الاستقبال، والحالة المدنية، ومصلحة التوثيق.

الملك قام أيضا بزيارة مصلحة بطاقة التعريف الوطنية الإلكترونية بذات القنصلية، حيث تم خلالها إطلاق تجربة نموذجية لتقليص مدة انتظار الحصول على هذه الوثيقة من 45 يوما إلى 10 أيام، وهو الأمر الذي استبشر له العديد من المواطنين المغاربة القاطنين بفرنسا".