أكد مصدر مطلع لموقع "بديل" أن رئيس الحكومة المغربية، عبد الإله بنكيران، كشف للكتاب العامين للشبيبات الحزبية الممثلة في البرلمان، خلال اللقاء الذي جمعه معهم يوم الإثنين 22 فبراير الجاري، حول اللائحة الوطنية للشباب في البرلمان، أن هذه الأخيرة "ليست ريعا وأن مطلب إلغائها ليس إرادة حكومية".

وحسب ذات المصدر الذي حضر اللقاء، فقد اعتبر بنكيران "أن التجربة الأولى للائحة الوطنية للشباب أبانت على أنها غير مضرة"، طالبا من الكتاب العامين "شرح ذلك لأمناء أحزابهم".

في ذات السياق، قال الكاتب العام لـ"منظمة الشبيبة الاستقلالية"، عمر العباسي، " إن اللقاء الذي جمعهم برئيس الحكومة كان إيجابيا جدا، حيث تم خلاله مناقشة كيفية تعزيز حضور الشباب داخل المؤسسات الدستورية"، معتبرا " أن كل الحاضرين و بالإجماع مع بقاء اللائحة وتعزيزها".

وأوضح العباسي في حديت لـ"بديل" أن رئيس الحكومة عبر على تفهمه ودعمه لمطالب الحركات الشبابية والشبيبات الحزبية، وأكد أن المستقبل الديمقراطي رهين بمشاركة الشباب المغربي في العمل السياسي ومصالحته مع الأحزاب السياسية"، مضيفا –العباسي-، "أن بنكيران طلب منهم الترافع أمام الأمناء العامين لأحزابهم لشرح وجهة نظرهم حول اللائحة".

وأشار الكاتب العام لـ"منظمة الشبيبة الاستقلالية"، أنه خلال ذات اللقاء تمت منقاشة "المجلس الاستشاري للشباب والعمل الجمعوي"، وأكدوا خلاله على أن "المسودة التي تم إعدادها لم تشرك فيها الأحزاب السياسية وشبيباتها".

وحول نفس الموضوع، أكد العباسي، "أن مكتب منظمة الشبيبة الاستقلالية سيعقد لقاء مع الأمين العام لحزب الإستقلال، حميد شباط، من أجل تدارس خلاصات اللقاء مع بنكيران، وسبل تفعيل مقترحات المنظمة حول الموضوع".