أفاد بيان صادر عن الرئاسة السورية اليوم الاثنين بأن الرئيس بشار الأسد دعا لإجراء انتخابات تشريعية في 13 أبريل/ نيسان.

وتأتي هذه الدعوة بعد إعلان موسكو وواشنطن عن اتفاق لوقف إطلاق النار في سوريا ابتداء من 27 من الشهر الجاري.

وقالت موسكو، حليفة دمشق، أنها "ستفعل كل ما يلزم" حتى تتقيد سوريا بالاتفاق.

ومن جهتها، أعلنت الهيئة العليا المعارضة أن الالتزام بوقف إطلاق النار "سيكون مرهونا بوقف القصف الجوي والمدفعي وفك الحصار عن المدن".

وأعلن بيان مشترك للولايات المتحدة وروسيا بثته وزارة الخارجية في واشنطن الإثنين أن اتفاقا لوقف إطلاق النار سيدخل حيز التنفيذ في سوريا في 27 شباط/فبراير اعتبارا من منتصف الليل بتوقيت دمشق (22,00 ت غ).

لكن وقف الأعمال الحربية -التي أوقعت عشرات آلاف القتلى وملايين اللاجئين منذ خمس سنوات- لن يشمل تنظيم "الدولة الإسلامية" و"جبهة النصرة" ذراع القاعدة في سوريا بحسب البيان.

وجاء في البيان "أن وقف الأعمال العدائية سيطبق على الأطراف المشاركة في النزاع السوري التي أعلنت أنها ستحترم وستطبق بنود" الاتفاق.

ولدى هذه الأطراف مهلة حتى الساعة 12،00 (10،00 تغ) من يوم السادس والعشرين من شباط/فبراير لإبلاغ الولايات المتحدة أو روسيا بموافقتهم على هذا الاتفاق.