علم "بديل" أن السلطات الأمنية بمجموعة من المدن تدخلت باستعمال القوة لتفريق إعتصامات كان يخوضها الأساتذة المتدربون في سياق احتجاجاتهم المستمرة مند شهور للمطالبة باسقاط مرسومين وزاريين.

فض اعتصام

وحسب ما أفادت به مصادر من داخل التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين فقد تدخل السلطات بشكل متزامن تقريبا ومفاجئ بكل من المعتصم الذي كان يقيمه الأساتذة المتدربون أمام نيابة التعليم بطنجة، وكذا في المعتصم المُقام أمام مقر أكاديمية التعليم بتطوان، وآخر في القنيطرة أمام عمالة المدينة، مما خلف العديد من الإصابات المتفاوتة الخطورة، نقل بعضها للمستشفى لتلقي العلاجات اللازمة".

فض اعتصام1


وفي ذات السياق قال سفيان اعزوزن، عضو التنسيقية المحلية للأساتذة المتدربين بطنجة، في حديث لـ" بديل"، " إن سلطات الأمنية بذات المدينة تدخلت بشكل قوي وبدون سابق إنذار لتفريق المعتصم الذي كانوا ينظمونه، مما خلف وقوع عدة إصابات نقل إثنان منها إلى مستشفى محمد الخامس لتلقي العلاجات"، مضيفا " أن السلطات صادرت عددا من الوسائل التي كانوا يستعملونها".

فض اعتصام2

أما بمدينة القنيطرة فكان التدخل كذلك قويا، حسب ما صرح به أستاذ متدرب بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين لذات المدينة، وخلف إصابات متاوفتة الخطورة  لأكثر من خمس عشرة أستاذ متدرب،  نقلوا الى المستشفى الجهوي بالقنيطرة، لتلقي العلاجات"، مؤكدا، "استمرار مطاردة الأساتذة بالأزقة والشوارع المجاورة لمسافة طويلة".



فض اعتصام3

وبتطوان، وحسب ما نقله للموقع، الأستاذ المتدرب، عبد العزيز المروني، فقد "حاولت السلطات الأمنية تفريق الأساتذة المعتصمين أمام مقر أكاديمية التعليم، باستعمال القوة، لكن الأخيرين صمدوا في معتصمهم رغم مصادرة الوسائل اللوجيستيكية التي كانوا يستعملونها، وكذا مجموعة من الهواتف التي كان يحاول أصحابها استعمالها لتوثيق التدخل".

فض اعتصام6

أما بالرباط، فقد حاصرت السلطات الأمنية الأساتذة المتدربين المعتصمين قبل أن تتدخل باستعمال القوة لتفريقهم، قبل قليل، دون أن يتسن للموقع التأكد من وقوع إصابات.

فض اعتصام5  فض اعتصام7