في حادث غريب ومؤلم، اقتحم شاب، في حدود الساعة الحادية عشرة من صباح يوم الجمعة الماضي، بهو مطار العروي الدولي بإقليم الناظور، وتوجه إلى قاعة الانتظار للمسافرين، محاولا العبور إلى مدرج الطائرات، وهو يردد «خليوني ندوز للطيارة باغي نتلاقا مع سيدي ربي ».

وكشفت يومية "المساء" في عدد الثلاثاء 23 فبراير، أن الحادث استنفر السلطات الأمنية بالمطار، بعد أن تم منع الشاب البالغ من العمر حوالي 22 سنة، وإيقافه من طرف عناصر الحراسة، وربط الاتصال بالوقاية المدنية لنقله إلى مستشفى العروي للأمراض العقلية والنفسية من أجل الكشف إن كان الشاب يعاني من مرض نفسي، بعد أن ظهرت على سلوكاته اضطرابات نفسية خاصة وأنه صرح بأنه «راه عندي الرونديفو مع الله ».

ووفقا لنفس المصدر، فقد سبق للمطار نفسه أن شهد حادثا مماثلا، نونبر الماضي، حيث نجح شاب من بلوغ مدرج الطائرات، بعد أن تمكن من تخطي الحواجز المضروبة حول المنافد إلى داخل مطار العروي الدولي، وتجاوز السياج الواقي، بهدف الوصول إلى إحدى الطائرات واقتحامها.

وتضيف الصحيفة أن الحادث استنفر العناصر الأمنية بعد إشعارها من طرف أحد الربابنة الذي أثار انتباهه الشخص الذي كانت تبدو عليه علامات غير طبيعية، حيث تعاملوا معه بحذر شديد، مخافة أن يكون مدججا بأسلحة، غير أن طبيعة ردود أفعاله، خففت من حدة التوتر الذي خيم على الأجواء.

وبعد إيقافه وتحييده، تبين أن الشخص الذي ينحدر من مدينة ابن الطيب بإقليم الناظور غير سوي ويعاني من اضطرابات عقلية، وتمكن من الفرار من مستشفى الأمراض العقلية بالعروي ليجد نفسه داخل المطار.