حظي الأمير "مولاي هشام" بتكريم شفوي كبير من لدن ثلاثة محامين خلال محاكمة المستشارين والناشطين الحقوقيين الزبير بن سعدون ويونس لطاهي، التي لازالت تجري في هذه الأثناء بعد انطلاقها في الساعة العاشرة صباحا.

وجاءت اشادة المحامين الثلاثة بعد أن رفضت المحكمة ملتمسا للدفاع يقضي باستدعاء المشتكي محمد بنعيسى لمواجهة المشتكى بهم خاصة وأنه متهم من قبلهم بارتكاب جرائم خطيرة في حق المال العام.

وقال المحامي عمر سهمي لماذا لا يحضر بنعيسى هل هو أسمى من ابن عم الملك محمد السادس الأمير "مولاي هشام" الذي مثل أمام محكمة عين السبع في الدار البيضاء لمواجهة الاتحادي عبد الهادي خيرات لانصافه.

وقال المحامي عبد الفتاح حيد عن الأمير " مولاي هشام" هؤلاء هم رجالات الدولة الحقيقيين نعم السيد الرئيس هؤلاء هم من يستحقون أن نطلق عليهم رجالات الدولة، قبل أن يعلق المحامي الحبيب حاجي "والأمير مرتب في ولاية العهد".

يشار إلى أن هذه الجلسة التي تغص القاعة المحتضنة لها عن اخرها بالمواطنين البسطاء، تضمنت تصريحات في غاية الخطورة بالوثائق والأدلة، كما شهدت أجواء توتر كبيرة بين القاضي والدفاع وتارة بين القاضي وبعض المواطنين الحاضرين في الجلسة.

ترقبوا تقريرا مفصلا عن هذه الجلسة التي لم يعاين موقع "بديل" نظيرا لها بحكم ما قيل في النيابة العامة ومحمد بنعيسى ووزير العدل وكل المتحكمين في البلاد.