منعت السلطات الأمنية بالعاصمة الفرنسية باريس عددا من النشطاء المغاربة من الإحتجاج أمام السفارة المغربية اليوم السبت  احياء لذكرى حركة "20 فبراير".

ووفقا لما أكده بيان لفرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بباريس، توصل به "بديل"، فإنهم أشعروا السلطات بعزمهم تنظيم احتجاج أمام السفارة المغربية، بمناسبة الذكرة الخامسة لقيام حركة "20 فبراير"، بتنسيق مع العديد من الفعاليات السياسية والجمعوية المغربية، إلا أنهم تفاجؤوا بكون الشرطة تريد إبعادهم عن سفارة المغرب.

وأكد المصدر ذاته، أن الشرطة حاولت إجبارهم على توقيع إشعار لتنظيم الإحتجاج في تقاطع شارعيْ شيفر وبينجامين فرانكلين، بخلاف ما هو مقرر، وذلك بـ"ذرائع واهية"، مؤكدا البيان أن السلطات لم تقدم أية أجوبة مقنعة حول أسباب تعيير مكان الإحتجاج.

وأشار بيان الجمعية المغربية لحقوق الإنسان إلى أنه سبق للسلطات الفرننسية أن قامت بنفس الشيء خلال احتفال النشطاء المغاربة بالذكرى الرابعة للحركة سنة 2015.