علم "بديل" أن قسم الفحص بالرنين المغناطيسي، بمستشفى سانية الرمل بتطوان، قلص أيام العمل الأسبوعية من 5 إلى 4 أيام بعد إعتماد يوم الجمعة من كل اسبوع عطلة رسمية إلى جانب يومي السبت و الأحد، خلافا لتوقيت عمل كل القطاعات العمومية وشبه العمومية بالمغرب.

و بحسب المعلومات التي توصل إليها الموقع، فإن المدة الزمينة التي تستغرقها عملية الكشف بـ"السكانير" لا تتعدى 20 دقيقة لكل المريض، في حين لا يستفيد من العملية سوى 5 أشخاص يوميا على طول الأيام الأربعة التي تخصص لعمل هذا القسم، أي ان 20 مريضا فقط يخضعون للفحص بالرنين المغناطيسي كل أسبوع، و بالموازاة مع ذلك، فإن إذارة القسم تمنح مواعيد في حدود 4 أشهر لأغلب المواطنين، مهما كانت استعجالية حالاتهم أو نوعيتها.

و طالب عدد من المواطنين الراغبين في إجراء الفحص بالرنين المغناطيسي، بالمستشفى الجهوي سانية الرمل، بضرورة إعادة النظر في الفترات المخصصة لتشغيل جهاز "السكانير"، مشيرين إلى أن حالات مستعجلة عديدة تضطر إلى إجراء الفحوصات خارج المستشفى في الفترات الليلية ونهاية الأسبوع، مع ما يرافق ذلك من تكاليف مالية وعناء التنقل بين المرافق الصحية.

كما طالب المشتكون بضرورة إجراء مداومة لتمكين الحالات الوافدة على المستشفى من الفحص بـ"السكانير"، سواء في الليل أو العطل أو نهاية الأسبوع.

في اتصال بمسؤول بذات المستشفى، فضل عدم الكشف عن اسمه، قال إن ذلك ناتج عن بعض الأعطاب التي تلاحق جهاز  الكشف الشيء الذي يتعذر معه استعماله طيلة 5 أيام موضحا أنهم راسلوا الوزارة الوصية من أجل إيجاد حل لكن دون نتيجة، رافضا الحديث عن باقي الأمور المتعلقة بالموضوع.