بخلاف بنكيران وإلياس..راخوي يرفض السلام على سانشيز (فيديو)

49
طباعة
على عكس ما قام به الأمين العام لحزب “العدالة و التنمية”، عبد الإله بنكيران، والأمين العام لحزب “الأصالة والمعاصرة”، إلياس العماري، من سلام وعناق حار لبعضهما، بعدما قدما نفسيهما للمغاربة كخصمين لذوذين وصلت خصومتهما السياسية حد العداوة، إثر تبادلهما لاتهامات خطيرة، عكس كل هذا وغير بعيد عن المغرب، وفي لقاء للغريمين السياسيين في الجارة الشمالية اسبانيا، رفض زعيم الحزب الشعبي، ماريانو راخوي بشكل متعمد، السلام على زعيم الحزب الاشتراكي بيدرو سانشيز، في لقاء رسمي وأمام أنظار الكاميرات.

وجاء رفض راخوي للسلام على سانشيز بعدما حاول الأخير مد يده للسلام على الأول أمام كاميرات منابر إعلامية إسبانية وعالمية، في لقاء لتباحث تشكيل الحكومة الإسبانية بعد تكليف الملك فليبي السادس لسانشيز بذلك، عقب فشل راخوي في الوصول إلى تحالفات تمكنه من تشكيل الحكومة.

ورأى العديد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، في هذا الحادث درسا للسياسيين المغاربة، الذين ظلوا يوجهون التهم لبعضهم البعض ووصف خصومهم بأقذع النعوت لكن في آخر المطاف يرتمون في أحضان بعضهم عند أول لقاء ويشكلون تحالفات هجينة، سرعان ما تنهار.

ورأى البعض أن ما يقدم عليه سياسيو المغرب وخاصة ما قام به بنكيران في علاقته بمزوار سابقا وكذا في علاقته بإلياس العماري، يكشف بالملموس أن كل تلك الخرجات والتصريحات مجرد مسرحية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

5 تعليقات

  1. عبد الله التائب يقول

    وهل هؤلاء القوم يمارسون السياسة اصلا؟

  2. صاغرو يقول

    أنا لست متفق فالسلام عندنا يحتاج لدراسات نفسية واجتماعية
    كتفارق مع شي حد ساعة ومللي تلقاو أر بوس
    بل هناك من يفرض عليه السلام بالوجه رغم العرق المتصبب من جبينه والذي يمكن أن يؤدي إلى انتقال الأمراض.
    السلام عندنا ليس دليلا على الصداقة أو الإحترام بل قد يكون وسيلة للنصب

  3. baoaudir يقول

    Ce sont des gens qui respectent leur ligne éditoriale et les principes pour lesquels ils étaient élus , c’est un respect du citoyen qu perçoit à la fois la différence du discours politique et sa traduction claire transparente dans la réalité ,ici c’est plutôt le langage des caméléons et des hypocrites qui respirent le mensonge , la haine , la corruption et tous les maux qu font que le pays vit un malaise à tous les points de vue , tout ce que nous avons c’est des menteurs et des rentiers de la politique des gens qui font de leur mission publique un butin juteux pour s’enrichir , un petit exemple , voila une fédération qui dilapide l’argent du peuple pour envenimer notre jeunesse et personne n’est la pour lui demander la reddition des comptes Allh ykhoud fihoum lhak ..amin

  4. كاره الظلاميين يقول

    في اسبانيا سياسيون مواطنون شرفاء لهم مبادئ وقناعات يؤمنون بها
    في المغرب عصابات من الرعايا منافقون لهم اطماع واهداف شخصية يلهثون وراءها

  5. متطفــــــــــــــــــــــل يقول

    حنا في المغرب كانسايسو ولن نمارس السياسة.الدول الديموقراطية الحقة قبل تولي حزب ما زمام امور تسيير شؤون الدولة لا بد من نهج المواجهة المباشرة بين المتنافسين و نمط الاقتراع مغاير لما ينهج عندنا ناهيك عن مستوى الوعي الذي يتصف به المتنافسين طبعا في مستوى محدود من اللباقة الاخلاقية والسياسية.لا مجال للمقارنة .الخلاصة :نحن بعيدون كل البعد عن معنى السياسة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.