عاد رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران لمهاجمة البرلماني عن نفس الحزب وعضو مجلسه الوطني، عبد العزيز أفتاتي، واصفا طريقته في العمل بـ" العشوائية".

وجاء هجوم بنكيران على أفتاتي، خلال اجتماع الأمانة العامة لحزب "البجيدي" ، عندما كان يتحدث عن طلبه لأعضاء حزبه بعدم الرد على تصريحات مزوار، حيت قال ": " بعض الإخوان ماصبروش منهم هداك أفتاتي الله يهديه لا يريد أن يتوب من طريقته العشوائية في العمل".

وأضاف بنكيران، في ذات السياق أنه لا يفهم سبب خرجة مزوار الأخيرة، خلال كلمته في الجلسة الافتتاحية للمجلس الوطني لحزب الأحرار"، معتبرا أنه "لم برغب في الرد عليه بالعار، وإذا ردّ عليه فيجب أن يخرج من الحكومة".

وتعليقا على وصف بنكيران لطريقة عمل أفتاتي بالعشوائية، قال الأخير " ، "إن قال شيئا ما فليتحمل فيه مسؤوليته، ولا يهمني توصيفه لطريقة عملي حتى لو وصفها بالكرموسية".

وأضاف أفتاتي في حديث مع "بديل" "أنا أعرف ما أقوم به ومسؤول عليه، ولا أعرف سبب هذا الوصف، الذي يجب أن يُسأل عنه بنكيران".

وكان حزب "العدالة والتنمية" قد جمد سابقا مسؤولية أفتاتي من داخل الحزب، حيت كان يرأس لجنة النزاهة والشفافية، وذلك على إثر أخبار تفيد أن أفتاتي قام بزيارة لمنطقة عسكرية حدودية بين المغرب والجزائر، الأمر الذي أغضب جهات عليا.