الجامعي ينسحب من لقاء بسبب بنكيران والعماري

18

علم “بديل” من مصدر مطلع، أن الإعلامي الشهير، والمحلل السياسي، خالد الجامعي، قد انسحب من اللقاء الذي نظمه موقع “فبراير.كوم”، نهاية الأسبوع الماضي، والذي عرف حضور رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، و الأمين العام لحزب “الأصالة والمعاصرة”، إلياس العماري.

وأكد المصدر، أن الجامعي وبعد دخوله إلى مكان تنظيم اللقاء، اعتذر لمديرة الموقع، الزميلة ماريا مكريم، بعد أن أخبرته بحضور بنكيران والعماري، معللا قراره بكونه “لن يحضر في مسرحية يتم تمثيلها على الشعب”.

وقال الجامعي في ذات السياق، “كيف يعقل أن شخصين يتبادلان اتهامات خطيرة في مختلف المناسبات، أمام ملايين المغاربة، وفي آخر المطاف يجلسان على طاولة واحدة وكأن شيئا لم يحصل…هادشي حشومة وتمييع للخطاب السياسي”، يقول الجامعي.

يشار إلى أن لقاء بنكيران والعماري، وجلوسهما على طاولة واحدة، أسال الكثير من الحبر وخلف جدلا واسعا وسط المتتبعين المغاربة، بين من اعتبره “نفاقا سياسيا”، للزعيمين الحزبيين المذكورين، وبين من تنبأ بكونه “إشارة لتحالف مرتقب بينهما”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

5 تعليقات

  1. رطاط يقول

    لو كنت انا الشعب لظهر الحل سريعا.ولكن ما دام الشعب مجرد شعيبة فالباب مفتوح امام الاوباش والعبيد ليضحكوا على الاسياد.نحن من جئنا بالفيلة حقا.

  2. kada يقول

    les partis politiques au Maroc sont comme des acteurs ils changent de rôles à chaque élection c’st une comédie bien ficelée et el makhzane qui fait toujours le réalisateur et bien sûr la pièce théâtrale est toujours nulle et sans objectif et avec une perte de 30 40 milliards pour rien

  3. driss canada يقول

    والله والله والله لو عرفوا المغاربة الأقحاح القيمة الحقيقية لهدا الرجل المناظل الجسور المسمى خالد الجامعي لصنعوا له تمثال من دهب.الله يحفظه ويطيل عمره إنه نعم الرجل الصادق.

  4. مغربي يقول

    و نحن نريد من مارية مكريم التي سمت موقعها بفبراير تيمنا بالحركة المجيدة ان تخبرنا عن دورها في ذلك و ما غرضها من جمع ما لا يجمع و من اين لها بهذه القوة التي مكنتها من ان تاتي ببنكيران و الياس في طاولة واحدة و تنظيم لقاء من ذلك الحجم اما اتباع بنشيطان نريدهم ان يقولون لنا ما رايهم في ذلك رغم اننا نعرفهم جيدا الا صوت يعلو على صوت بنكيران و هم مجرد اتباع لا حول لهم

  5. nadir يقول

    le mekhzen est trop malin surtout quand il trouve des hommes politiques fantôches qui leur manque le courage d’agir selon leur propres convictions et le discours qu’ils adopte (ils n’ont pas les couilles d’assumer jusqu’au fond ce qu’ils pensent).ce benky est un pion et dommage qu’il ruse avec le peuple alors qu’il devrait être plutôt tacticien avec le Mekhzen.Dommage car ce mec surlequel les marocains ont cru pouvoir changer les choses finit par jouer au clair le jeu du mekhzen.le scoop de cette rencontre est de blanchir et de réhabiliter en quelque sorte et insérer ce soit-disant ex gauchise radicale de Ilyas Omari dans le paysage politique alors qu’il était vu par tout le monde comme étant le sale gosse.Merci Benky pour ce service rendu ewa zido mazal dahko 3la cha3b

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.