قال العديد من المواطنين لموقع "بديل" إن مصالحهم متوقفة بسبب إدارة بنك "مصرف المغرب"، الذي يتماطل بعض مسؤوليه في التوقيع على وثائقهم، لأسباب وصفوها بـ"غير المنطقية".

عدد من الغاضبين ممن بقوا على هذا الحال لمدة تزيد عن أربعة أشهر، قالوا إن تغييرات في إدارة البنك قد تكون وراء محنهم، متهمين مسؤولين فرنسيين بتعمد تعطيل مصالهم لأسباب مجهولة.

وعبر زبناء البنك المعنيون عن استيائهم من تعيين فرنسيين مكان مغاربة في إدارة العديد من فروع البنك، متسائلين عن هوية هؤلاء المسؤولين والاغراض الحقيقية التي جاءووا من أجلها إلى البنك بعد أن وجدوا أنفسهم أمام تسائلاتهم المثيرة ومطالبهم الغريبة، في وقت ينتظرون منهم التوقيع على  وثائقهم دون فعل ذلك بشكل غير مفهوم بحسبهم.

وتساءل أحد الضحايا باستغراب "هل هؤلاء بنكيون أم أشخاص تابعين لأجهزة ما حتى يعاملوننا بتلك الطريقة القاسية لمدة أربعة أشهر دون رحمة بأوضاعنا وتعطيل مصالحنا"؟
يشار إلى أن الموقع تعذر عليه أخذ وجهة نظر إدارة البنك وتبقى صفحاته مفتوحة في وجههز