تعيش المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير التابعة لجامعة محمد بن عبد الله بفاس حالة من الغليان والاحتقان على إثر توتر العلاقة بين الطلبة الناجحين في الماستر وإدارة المدرسة من جهة وبين هذه الأخيرة والمكتب النقابي بذات المؤسسة من جهة أخرى.

وحسب ما توصل به "بديل" من معطيات من مصدر داخل المدرسة المذكورة "فإن الطلبة الناجحين في الامتحان الكتابي والشفوي في أحد تخصصات الماستر الذي فتح بالمدرسة حرموا من التسجيل الإداري بدون سند قانوني أو مبرر من طرف الإدارة".

وأوضح مصدر الموقع "أنه بعدما أعلنت الإدارة عن فتح باب التسجيل بخصوص الماستر المذكور، بين 7 و12 من فبراير وعندما التحق الطلبة للتسجيل تفاجؤوا بعدم وجود من يقوم بهذه العملية، حيث اخبرهم عناصر الأمن الخاص انه لا يوجد أي تسجيل، ليلتحقوا بعدها برئاسة الجامعة والتقوا بكاتبها العام، الذي أخبرهم أن هناك مشكل إداري وسيتم تجاوزه"، مضيفا –المصدر-، "أنه لم يحصل أي جديد بعد جلوس الطلبة مع الكاتب العام لرئاسة الجامعة".

من جهته أعلن المكتب المحلي للمدرسة الوطنية للتجارة والتسيير التابع للنقابة الوطنية للتعليم العالي، "استنكاره لرفض المدير بالنيابة تسجيل الطلبة المقبولين بشكل نهائي في سلك الماستر، واستغرابه وعدم فهمه، لتماطل الجهات المسؤولة في حل مشكل تسجيل طلبة الماستر".

وأشار المكتب ذاته في بيان له توصل به "بديل"، أنه "ضمانا لاستمرار خدمات المرفق العمومي، فإنه يطالب المسؤولين عن الشآن الجامعي بالتعجيل برحيل المدير بالنيابة، وذلك بوضع حد لمهامه على رأس المدرسة المذكورة".

كما عبر ذات المصدر عن تأسفه الشديد لحالة التوتر والاحتقان بين المدير بالنيابة وأساتذة المدرسة وانعكاس هذا الوضع على السير العادي للأمور داخل المدرسة".

علم "بديل" أن السلطات الأمنية بمدينة تازة أوقفت تلميذا خلال فضها لحلقة نقاش كان ينظمها الأساتذة المتدربون بذات المدينة أمام إحدى الثانويات صباح يوم الأربعاء 17 فبراير الجاري.

وحسب ما صرح به لـ"بديل"، المنسق المحلي للأساتذة المتدربين بتازة، محمد الشوها، "فإن السلطات أوقفت التلميذ الذي يتابع دراسته بسيدي عزوز، بتازة العليا، جذع مشترك علمي، وذلك خلال فضها للحلقة التعبوية التي كان يقوم بها الأساتذة المتدربون في سياق تنفيذ برنامجهم النضالي ".

وأشار المتحدث ذاته، "إلى أنه بعد أزيد من أربعين دقيقة من التوقيف، وبعد احتجاجات الأساتذة المتدربين أمام مخفر الشرطة، تم الإفراج عن التلميذ الموقوف دون توجيه أية تهم له".

وكان الأساتذة المتدربون قد قرروا في برنامجهم النضالي الرابع، ضمن احتجاجاتهم المطالبة بإسقاط المرسومين، تنظيم حلقات نقاش وجولات تعبوية بالمدارس والجامعات والأسواق للتعريف بملفهم.