علم "بديل" أن محكمة الاستئناف بفاس أخرت النظر في ملف "طلبة فاس" المحكوم عليهم ابتدائيا بما مجموعه 111 سنة سجنا نافذة، على خلفية مقتل طالب محسوب على الجناح الطلابي لحزب "العدالة والتنمية"، خلال مواجهات طلابية بفاس سنة 2014، -أخرته- إلى جلسة 15 مارس المقبل للمرافعات في الملف، بعد مناقشة القضية في جلسة يوم الثلاثاء 16 فبراير الجاري.

احتجاجات طلبة فاس

وحسب ما صرح به لـ"بديل" عضو هيئة دفاع الطلبة، إدريس الهدروكي، "فإن تأخير الملف جاء بعد أن استمعت هيئة المحكمة لجميع الطلبة المعتقلين، وأعطتهم وقتا كافيا لإدلاء بروايتاهم حول الواقعة، واستمعت كذلك لستة من شهود النفي وشاهد إثبات واحد الذي حضر للمحكمة"، معتبرا –الهدروكي- "أن الأمور بدأت تتضح لهيئة المحكمة، وأن التعاطي مع الطلبة من طرف هيئة المحكمة الاستئنافية كان أفضل نسبيا من مراحل المحاكمة الابتدائية"، متمنيا " أن تتوج هذه المرحلة من المحاكمة بقرارات لصالح المحاكمة العادلة".

احتجاجات طلبة فاس1

وأكد المتحدث ذاته، "أن هذه الجلسة عرفت حضور عدد مهم من المحامين من هيئات مختلفة كطنجة وتطوان والدار البيضاء، الذين انتصبوا للدفاع عن الطلبة".

احتجاجات طلبة فاس2

من جهة أخرى نظم رفاق الطلبة المعتقلين، وقفة احتجاجية أمام محكمة الاستئناف بفاس، بالموازاة مع تقديم المعتقلين للمحاكمة.

وندد الطلبة خلال وقفتهم الاحتجاجية بالأحكام و المحاكمات التي وصفوها بـ"الصورية" و طالبوا بـ"إطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين"، قبل أن تتحول وقفتهم إلى مسيرة اتجهت صوب المركب الجامعي ظهر المهراز، وسط حضور أمني مكثف.

احتجاجات طلبة فاس3