عانق "المعتقلان السياسيان" عزيز البور، ومحمد المؤدن، الحرية يوم الاثنين 15 فبراير، بعدما كانا معتقلين على خلفية نشاطهم الطلابي، وفق بيان للفصيل الطلابي، النهج الديموقراطي القاعدي الماوي.

وكان البور يقضي عقوبة حبسية بسجن سلا ، فيما كان محمد المؤدن محبوسا بسجن بولمهارز بمراكش.

يذكر أن الطالبين اعتقلا، يوم 15 فبراير 2013، بجامعة القاضي عياض بمراكش، الى جانب مجموعة من رفاقهم في الفصيل الطلابي، المذكور، وحوكما بثلاث سنوات قضوها كاملة، قبل الافراج عنهم يوم الاثنين.