كما كان متوقعا، عينت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، صبيحة اليوم الثلاثاء 16 فبراير، الفرنسي هيرفي رونار، مدربا للمنتخب الوطني الأول، على أن يكون اللاعب الدولي السابق مصطفى حجي، وباتريس بوميل، مساعدين له.

وجاء إعلان الجامعة بالمؤتمر الصحفي الذي عقده فوزي القجع بمقر الجامعة، والذي كان مرفوقا برونار في المنصة الرسمية، حيث لم تشهد الندوة حضورا كبيرا، إذ اقتصر على بعض الصحفيين والأعضاء الجامعيين.

وأكد لقجع أن رونار سيشرف على المنتخبين الأول و المحلي، براتب شهري يناهز 60 مليون سنتيم، على أن يتم رفع هذا المبلغ إلى 80 مليون سنتيم في حال تحقق الأهداف المسطرة وهي التأهل إلى نهائيات كأس العالم المنظمة بروسيا سنة 2018.

وشكر لقجع الأطر الوطنية التي أشرفت على المنتخبين المحلي و الأول، بادو الزاكي و امحمد فاخر، مشيدا بمجهوداهما الجبارة في سبيل النهوض بالكرة الوطنية

وكانت كل التقارير الإعلامية تشير إلى أن هيرفي رونار هو المدرب المرتقب للمنتخب الوطني حتى أن موقع "الفيفا" سبق له أن وقع في خطأ بإعلانه أن رونار هو مدرب المغرب قبل أن يعتذر عن ذلك ويتراجع.