موازاة مع إعلان الأساتذة المتدربين عن برنامجهم النضالي الرابع، عاد رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران لممارسة سياسة العصا والجزرة في مخاطبة هؤلاء، حيت أكد أنه سيتخذ "إجراءات قد لا تعجبهم" مشيرا في نفس الوقت إلى أنه ي"ريدهم أن يعودوا للدراسة وسينجحون بإذن الله".

وقال بنكيران خلال لقاء "اللجنة الوطنية لحزب العدالة والتنمية"، المنعقدة يوم الأحد 14 فبراير الحالي بالرباط، حسب ما ذكره الموقع الإلكتروني الرسمي لذات الحزب، "إنه قد يصدر قرار في الفترة القليلة المقبلة لن يكون في صالحهم جميعا"، مضيفا " أنا أريدهم أن يعودوا للدراسة وسينجحون بإذن الله".

واعتبر بنكيران، حسب المصدر ذاته "أن هناك جهات تحرض الأساتذة المتدربين، وهذا التحريض لن يكون في صالحهم"، مؤكدا " أن المراسيم ستحترم، والمباراة سيجتازونها، وهدفهم سيحققونه، لكن عليهم أن يعودوا للدراسة".

وكان الأساتذة المتدربون قد سطروا برنامجا نضاليا رابعا لمواصلة احتجاجاتهم للمطالبة بإسقاط مرسومين وزاريين يفصلان التكوين بالمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين عن التوظيف بقطاع التعليم ويقلصان منح التكوين بذات المراكز إلى أقل من النصف.