بمبادرة من  المحامي والحقوقي بهيئة القنيطرة الحبيب بنعياد زار عدد من الحقوقيين والمحامين رفقة أعضاء هيئة تحرير موقع "بديل" مساء الأحد 14 فبراير الجاري، بيت القاضي العفيف والشريف محمد الهيني.

اللقاء مر في اجواء مرحة تبادل فيها الحاضرون واقع العدالة المغربية، حيث أجمع الكل على أن القضاء المغربي شهد أحلك أيامه في زمن الرميد، قبل أن تطفو سحابة حزن عابرة على اللقاء بعد أن دخلت والدة الهيني، حيث بدا الألم واضحا على وجوه الزائرين عند رؤيتها، تأثرا بشعورها تُجاه ابنها، لكنها بددت هواجسهم بالقول: "الحمد لله على ما كتّب الله، ما نسمحولو لا في الدنيا ولا في الآخرة".