على غرار ما قام به الشاب عبد الرحمان المكراوي، ابن منطقة جمعة سحيم، حين كشف عن فضيحة "الزفت المغشوش"، على طريق حديثة الإنجاز، عرّى مواطنون على فضيحة أخرى، لكن هذه المرة بالطريق الوطنية رقم 10 الرابطة بين تنغير ووارزازات على مستوى قلعة مكونة.

وكشف مواطنون، عبر شريط فيديو تم نشره على اليوتوب، عن سهولة اقتلاع أجزاء من اسفلت الطريق المذكورة، بمنطقة "أسامر"، مستنكرين رداءة الأشغال التي تمت على مستوى هذا المعبر الطرقي، الحديث العهد.

وقال متجدث في الفيديو:"والله إلى عيب وعار، وهاد الطريق يالله تصاوبات ماكاملاش شهر، هادا ماشي كُوضرون هادي غير الزيت المحروقة"، وتساءل المواطن الذي كان يتحدث بالأمازيغية:"لماذا هذا الإستهتار بمنطقة أسامر، هل لأن السكان مسالمون وطيبون؟ واش ماكاينش اللي يراقب ؟ واش ماكاينش مكتب الدراسات؟ حشومة وعيب وعار هادشي..".

يذكر أن العديد من الفيديوهات قد وثقها مواطنون، يفضحون من خلالها رداءة الأشغال التي تمت على مستوى بعض الطرقات، أبرزها الشريط الذي قاد الشاب عبد الرحمان المكراوي إلى السجن إثر شكاية ضده من طرف رئيس جماعة جمعة سحيم، قبل أن يتم إطلاق سراحه بعد غضب شعبي.