في إشارة للاحتجاجات التي يعرفها الشارع المغربي وأبرزها احتجاجات الأساتذة المتدربين من أجل اسقاط المرسومين الوزاريين، خرج وزير الخارجية في حكومة بنكيران، ليؤكد أن هذه الاحتجاجات مشروعة لأن الحكومة التي يشكل حزبه طرفا فيها لم تلبِّ مطالب الشارع.

وقال صلاح الدين مزوار، الأمين العام لحزب "التجمع الوطني للأحر ار"، خلال كلمته الافتتاحية بأشغال المجلس الوطني لحزب يوم السبت 13 فبراير الجاري، " إن الاحتجاجات التي عرفها الشارع المغربي مؤخرا كانت مشروعة لأن مطالبهم لم تلق تجاوبا من الحكومة".

وأكد مزوار في ما يمكن تسميته بخطبة "فك الارتباط مع البجيدي"، أن حصيلة الحكومة لم تكن بالشكل الذي كان حزبهم يتمناه"، معتبرا " أن حزبهم أخرج الحكومة من البلوكاج، بعدما دخلوا إليها في ظروف صعبة، تميزت بتراجعات على مستويات عدة، كان هناك تهديد بانهيار مكتسبات وطنية بناها المغرب عبر عقود"، مؤكدا أن مهمتهم الأولى في الحكومة كانت هي " استرجاع الاستقرار في عمل الحكومة وإيقاف النزيف".