أقسم الإعلامي والناشط السياسي الجزائري، عارف مشاكرة، بأغلض الأيمان أن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة هو من يقرر في تحديد مصير الجمهورية الفرنسية.

وقال الإعلامي المثير للجدل، خلال حديثه في برنامج تلفزيوني، "إن المسؤولين الفرنسيين يأتون إلى الجزائر لأن هذه الأخيرةبمعية الرئيس بوتفليقة هما من يحكم فرنسا".

وأضاف مشاكرة:" للحمقى الذين يعتقدون أن الجزائر تابعة لفرنسا، أقول لهم خسئتم، فرنسا هي التابعة للجزائر"، مشيرا إلى أن "عددا من المسؤولين الفرنسيين يأتون للجزائر للتبرك  من أجل الفوز برئاسة فرنسا وبعض المناصب.."

وقال أيضا، إن "بوتفليقة هو من ساعد ساركوزي على الصعود لرئاسة فرنسا، وأن الجزائريين هم من يحسمون في الأمن الإجتماعي الفرنسي.."