استمرارا للحملة التضامنية الواسعة مع القاضي الشريف والعفيف محمد الهيني، على إثر صدور قرار عزله، أطلق عدد من النشطاء المغاربة عريضة دولية لجمع التوقيعات لإعادة الإعتبار له وإنصافه.

ورغم حداثة العريضة إلا أن عددا كبيرا من المغاربة قد عبروا عن استعدادهم للتوقيع عليها ومشاركتها مع أصدقائهم من أجل توسيع رقعة التضامن.

ومن بين أسباب إطلاق هذه العريضة، أورد مطلقوها على موقع "أفاز" الدولي،  أن "إنصاف القاضي الهيني كشخص هو إنصاف القضاء العادل والنزيه، الذي هو حق من حقوق المواطن المغلوب، وإذا أنصفنا هذا القضاء، سنكون قد حققنا أحد شروط الكرامة، والعدل، والمساواة، ومحاربة الفساد"، ثم أضافوا "يعزل الشرفاء فيك ياوطني ويبقى الرويبضة والخائن "

ويأمل النشطاء أن يصل عدد التوقيعات على هذه العريضة إلى 10000 موَقع، من أجل الضغط على السلطات المغربية لرد الإعتبار للقاضي الهيني، إثر القرار المجحف الذي لحقه.

واكتسحت صورة القاضي محمد الهيني صور بروفايلات، ومشورات عدد كبير من المغاربة من مختلف الأطياف، الذي استهجنوا ونددوا بقرار عزله لمجرد إبدائه لرأيه في مشاريع قوانين السلطة القضائية والقانون الأساسي للقضاة.

رابط العريضة من هــــنـــا