ارتفعت أسعار البيض بشكل مفاجئ في السوق المغربية، منذ بحر هذا الأسبوع، بسبب ظهور حالات انفلوانزا الطيور بفرننسا التي تُعد أحد أهم مزودي المغرب بالكتاكيت والدواجن.

ولوحظ خلال الايام  القليلة الماضية، ارتفاع سعر البيضة الواحدة من درهم إلى درهم و 30 سنتيما، أو درهم ونصف لدى بعض الباعة.

وأكد عدد من التجار خلال حديثهم للموقع، أن سعر البيضة في تزايد متواصل يمعدل 5 سنتيمات في كل يوم، (1ريال) بعد تضاعف المخاوف من انتشار عدوى انفلوانزا الطيور، متوقعا أن يصبح البيض في السوق المغربية، مادة نادرة.

وعبر بائع، عن مخاوف العديد من المزودين من فقدان ثقة الزبناء، الذين بدؤوا يتهربون من شراء البيض، بعد أن وجدوا أنفسهم بين مطرقة غلاء الأسعار، وسندنان المرض المعدي، مما قد يكبد المزودين ومعهم الباعة خسائر جسيمة.

وتسود حالة ارتباك في العديد من الأسواق، إثر تفاجؤ المواطنين بهذه الزيادات التي لم تشهدها السوق الوطنية مند مدة طويلة، حيث اعتقد البعض أن قرار الزيادة هذا هو من محض إرادة الباعة، مما يضطرهم إلى تغيير الوجهة والإصطدام بثمن مشابه أو أكثر ارتفاعا.