وقع مجلس الأمن الأسبوع الجاري على مذكرة تُلزم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بزيارة الدول والأطراف المعنية بالصراع حول الصحراء وذلك قبل حلول شهر أبريل المقبل.

وفي ذات السياق عارض المغرب هذا، داعيا إلى ضرورة تأجيل الأمين العام الأممي لزيارت إلى غاية شهر يوليوز القادم، مخافة تأثيرها على التقرير الذي سينجزه بان كي مون شهر أبريل القادم، غير أن الأخير أصر على تنفيذ الزيارة في موعدها تفعيلا لما صادق عليه مجلس الأمن.

وتجري الإستعدادات على قدم وساق، وبأعلى المستويات من أجل التحضير لهذه الزيارة التي ستكون حاسمة في مسار المفاوضات بين الأطراف المتنازعة، من أجل حل معقول للأزمة التي عمّرت طويلا.

ونقلت وكالة "إيفي" عن رئيس مجلس الأمن، السفير الفنزويلي رافائيل راميريث، قوله إن المجلس يرغب في إجراء بان كيمون الزيارة قبل معالجة مجلس الأمن لملف الصحراء في نهاية أبريل المقبل.، وبالتالي “فالزيارة ستكون مفيدة للغاية”، كما قدم جل أعضاء محلس الأمن للأمم المتحد عن تأييدهم ودعمهم للأمين العام ولمبعوثه بالمنطقة كريستوفر روس.