تنفيذا للإتفاق الذي جرى بين الرباط وبرلين، شنت السلطات الألمانية حملة لترحيل المهاجرين المغاربة الذين دخلوا أراضيها بطرق غير شرعية.

وتداول نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي، مقاطع فيديو، توثق للحملة التي باشرتها الشرطة الألمانية، حيث شرعت في اعتقال المهاجرين المغاربة من أجل بدأ الإجراءات القانونية لترحيلهم.

وبحسب ما أكده النشطاء، فإن الشرطة الألمانية اضطرت إلى اقتحام عدد من البيوت والأماكن التي يرتادها المغاربة قبل أن تُقدم على تصفيدهم واقتيادهما إلى مفوضيات الأمن من أجل التحقق من هوياتهم.

ويأتي هذا الإجراء بعد المباحثات التي أجراها الملك محمد السادس مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل من أجل تسريح المهاجرين المغاربة الذين تمكنوا من دخول الأراضي الألمانية على أنهم مهاجرون سوريون هاربون من جحيم الحرب.