بالرغم من أن قرار إقالة بادو الزاكي من مهامه مدربا للمنتخب الوطني لكرة القدم حمل توقيع فوزي لقجع، رئيس الجامعة، الذي ظل يجري اتصالاته بالمدرب الفرنسي هيرفي رونار منذ مدة، ورغم أن مسؤولين في الجامعة يروجون أن هناك جهات أعطته الضوء الأخضر للاستغناء على الزاكي، فإن مصادر مطلعة، أشارت إلى أن إلياس العماري، كان له دور مهم في إبعاد الزاكي.

وكشفت يومية "المساء" في عدد الجمعة 12 فبراير، أن لقجع، استشار العماري في الموضوع، خصوصا بعد العلاقة المتوترة للزاكي ببودربالة وحجي اللذين يحظيان بعطف كبير من "البام" بحكم انتماء الأول إليه، والثاني بحكم علاقته القوية مع وزير الفلاحة عزيز أخنوش رئيس لقجع داخل الوزارة التي يشتغل بها هذا الأخير.