الهيني معلقا على قرار عزله: “اطمئنوا لن نموت جوعا أو عطشا لأن شبعنا في أفكارنا ومبادئنا لا في بطوننا”

48

تعليقا على قرار عزله الذي وافق عليه الملك محمد السادس، ضمن الاقتراحات التي تقدم بها المجلس الأعلى للقضاء خلال اجتماعاته الأخيرة المنعقدة برسم الشطر الثاني من دورة جمادى الثانية 1436 /مارس 2015 حسب بلاغ لوزارة العدل والحريات، قال قاضي الرأي المعزول محمد الهيني، ” إنه لمن المؤسف والمخجل جدا أن يعزل قاض حر ومستقل بقرار سياسي وحزبي متكامل الأركان، شكاية، ومتابعة وبتا، ضدا على مبدأ استقلالية القضاء عن السياسي، اطمئنوا لن نموت جوعا أو عطشا، لأن شبعنا في أفكارنا ومبادئنا لا في بطوننا”.

وأضاف الهيني في بيان له توصل به “بديل”، أن هذا العزل جاء “في خرق سافر لأبسط شروط ومقومات المحاكمة العادلة انتقاما عن أحكام قضائية ومواقف علمية، إرضاء لنزوات الحقد الأعمى ممن يريد إرجاع المغرب لما قبل دستور 2011، ولم يتعلم من دروس الماضي” .

وزاد الهيني في ذات البيان، “لقد شاءت الأقدار أن أغادر سلك القضاء معزولا لا لفساد مالي أو أخلاقي وإنما دفاعا عن حرية الرأي والتعبير مناضلا عن سلطة قضائية مستقلة حقيقية وفعلية كعضو نادي قضاة المغرب وكفاعل حقوقي ضمن الإطارات المدنية والحقوقية، الحمد لله لقد أديت واجبي كقاض بكل ضمير وباستقلالية وبمهنية واحترافية عالية، وذلك يشهد به العام والخاص، وشرف لي أن أعزل دفاعا عن حرية الكلمة، وسأبقى وفيا لقناعاتي ومبادئي ما حييت مستمرا في النضال في الكثير من المواقع رفقة كل الطاقات الحية الحقوقية المنافحة عن استقلال السلطة القضائية، إن ضريبة النضال والتغيير القضائي لفائدة الوطن والمواطن هي شمعة ستضيء درب كل المخلصين من القضاة والفاعلين الحقوقيين للقادم من الأيام والسنين”.

وأضاف الهيني في بيانه “لقد شعرت بإهانة القضاء والوطن من طرف وزير للعدل بل للعزل نصب نفسه خصما للقضاة وللمفهوم الحقيقي والوطني لإصلاح القضاء، لا سيما وأن قوانين الانتكاسة و الردة الدستورية التي أشرف على وضعها المسماة “بالسلطة القضائية” صودق عليها بالبرلمان، وهي تختطف استقلال القضاء وتكرس هيمنة السلطة التنفيذية ممثلة في وزارة العدل على القضاء والمحاكم والمجلس الأعلى للسلطة القضائية دون استقلال مالي أو إداري ودون مقومات استقلال فردي يصون دور القاضي في حماية الحقوق والحريات، ويقيه شر الضغوط والتهديدات والمتابعات التأديبية الموجهة ،وذلك في خرق سافر وفاضح للمرتكزات الدستورية والمرجعية الملكية والمعايير الدولية لاستقلال السلطة القضائية” .

وأكد الهيني أنه “من خلال الشكاية أساس العزل ومضامينها يبدو العداء الذي تكنه أطراف سياسية ضد ما جاءت به مقتضيات الدستور الجديد في باب الحريات والعدالة والقضاء والتي أسست للسلطة القضائية، و اعترفت بحرية الرأي والتعبير والتنظيم الجمعوي لرجال ونساء القضاء، كما تبدو من خلالها أطماع و أحلام المتربصين بالقضاء، ومن يحسبون أنفسهم أعلى من القانون ، الأقوياء بكراسي النفوذ والمواقع، وباحتكارهم للحقيقة والحديث باسم الله و الدين، ممن يخافون من استعادة القضاء لقوته واستقلاله ،ومن حكم دولة الحق و القانون”.

وأردف الهيني “إننا نضع هؤلاء، بعد تزييفهم وتزويرهم للحقائق لملك البلاد رئيس السلطة القضائية، أمام الضمير والتاريخ، وهو أكبر شاهد يسجل على الجميع المواقف، لتبقى للأجيال القادمة علامات للذكرى والدروس في درب الدفاع عن استقلال السلطة القضائية”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

15 تعليقات

  1. يوسف يقول

    كنت متتبع للخدعة التي أسقطوك فيها أيها الجبل الشامخ، إنني حقا أحترمك وأقدرك غاية التقدير، لا لشيئ إنما لأمر واحد وهو عدم الإستسلام والمضي قدما في سبيل النضال عن الحق. لو لم تكن على حق لما استمريت في النضال. تستحق تحية الشعب أفضل من أية تحيات من مسؤولين منافقين. إن الله ينصر الضعفاء. قد يفتخر الذي أوقعك في فخ الخدعة، ولكن فرحته لن تدوم طويلا، مادام الله معك، والله اذا احب عبدا ابتلاه، وأما أنت في نظري وعامة الشعب هو المنتصر، لأن مجرات مسار ملفك أظهر للرأي العام الوطني والدولي ما كان مختفيا عنهم، وأكد على أن مسألة حرية الرأي والتعبير مجرد شعار أو شعر يتغنى به كل مسؤول بنفاق تام. حقا صدمني القرار والذي يعتبر مجرد وصمة عار يتحدث عنها التاريخ، والذي قرر هذا القرار سيأتي يوما وتنتهي مدة صلاحيته، هناك يبدأ تطبيق حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: من هو المفلس؟” أنا أعتبر الجبل الشامخ. حفظك الله ورعاك ان شاء الله.

  2. سيمو يقول

    لو الهيني كان فاسدا لما عزله احد بل سيحمونه بكل الوسائل لكن حين ابدى رايا اعفي من مهامه ، هذا هو نفاق العدالة و التنمية المنافق…………………

  3. Premier citoyen يقول

    C’est avec geande désolation que j’ai appris la sinistre nouvelle. Radier un magistrat de la taille de Monsieur EL HINI est annonce claire et nette que l’Etat de droir dont nous assourdissait l’oreille n’est que balivernes. Monsieur EL HINI est promu au rang du grand philosophe AVEROES. Voulant le masacrer, les imbeciles lui ont fait honneur.

  4. مواطن يقول

    إستقلالية القضاء أساس للحقوق الدمقراطية في وطننا العزيز أحب من أحب او كره من كره
    و انا موافق معك الاستاذ العيني و اشاطر موقفك المثالي و النضالي و الشجاع
    الله يكثر من أمثالك في هاذا الوطن العزيز و لتكون مثالا و قائدا لجميع المغاربة لنرجع جميع حقوق المواطنة المهضومة و الكرامة و الاحترام و السلم و التعايش و المساوات في ظل مملكتنا الموحدة و عاش المغرب ديمقراطيا

  5. B.M El-alia Mohammedia يقول

    Avant de prendre la décision de mettre fin à la carrière du juge al-Hini, le roi aurait du écouter aussi ce courageux juge, si vraiment il était du coté de ce qui est juste. C sort réservé à monsieur al-Hini et à monsieur Al Mahdaoui prouve que le roi et du coté des pourris

  6. كلنا الهيني من هاواي يقول

    القاضي الهيني نحبك ونساندك والله يكثر من امثالك!!!

    من ولاية هاواي ، دائما اتابع التطورات في المجال الحقوقي و في المسار ” الديمقراطي” في بلدنا الحبيب! و يا اسفااااااه !!!!!
    كان لدي قليل من الأمل في التغيير الحقيقي وتبخر بهذا القرار الهزلي، القمعي ، الدكتاتوري!!!
    ضحكتوا علينا كل الشعوب التي تحترم نفسها

    شكرًا للملك و شكرًا لحكومة العبيد على تهيء الساحة لداعش واخواتها لكي تصطاد في الماء العكر !!!
    اتقوا الله في بلادنا، قبل فوات الاوان، قبل سيناريوهات قطع الرؤوس !

    لا يوجد استقرار بدون عدالة اجتماعية و بدون قضاء مستقل!
    الله يلطف بنا!

  7. driss canada يقول

    عزلك ياالسي الهيني ابكاني دموعا أما انهزام الحق أمام الباطل فلقد أبكاني دَماًِ رغم أنني جد مُتأكّد بأن الحق لا يمكنه أن ينهزم أمام الباطل مهما كانت الظروف.فهدا الإنهزام والإنكسار أمام الباطل في أعين من يظنون أنهم إنتصروا عليك فهو انتصار شكلي وموقت لايمكنه أن يصمد طويلا.فالحق هو اسم من أسماء الله الحسنى وأنت يا أخي الهيني تدافع على الحق فتأكد واطمئن فان لله ناصرك عليهم فلا يمكنه أن يتخلى على من يتوكل عليه.

  8. عبد الكريم يقول

    ان مطلب استقلال القضاء عن السلطة التنفيدية الدي يعارضه بشدة من عزلوك اليوم سيندمون عليه لاحقا عندما يجدون انفسهم خارج مربع السلطة .

  9. farid يقول

    ثبا لبلد فيه القضاء ظالم أخي الدكتور الهيني والله ثم والله لن يضيع حقك إن ظلموك يكفيك ركتين لله سبحانه وفي سجودك أخلص في الدعاء لكل من ظلمك والله العظيم سترى ذلك بأم عينيك لأن الله يمهل ولا يهمل قرار صدمني لأني كنت متتبع لهذا الملف من ا مريكا الشمالية حسبي الله ونعمه الوكيل

  10. alhaaiche يقول

    أمام الضمير والتاريخ
    Wa fine houa Damir A si Al Haini,
    Rah Ghir Lemkelkh Ala Khouh.
    Houma Fe Had Leblad Rah Baghin Ghir Al Gamila, Ou chkoun Kay Goumel Meziane

    Khelina Lihoum Allah, Hata Dji Noubthoum
    A Moula Nouba

  11. zmagri يقول

    je suis contre la mise a pied de ce juge ,mais je me demande ou ils etaient ces critiques du pjd avant 2011 on les entendez a peine et apres 2011 ils se sont déchénés contre un parti qui commence a peine sans une grande experience sous une grande pression le pire c’est que vous connaissez tout ca et vous n’avez j’amais essayer une seconde de se mettre a leur place et la facon comment tu les traites moi fan de mahdaoui et lecteur fidéle je commence a douter un peut et surtout au bled pour une poignet de dollar comme le film les gens sont pret a tout parce que pour etre impartiel c’est dur

  12. محمد النعيمي يقول

    العز والكرامة للقاضي المعزول ظلما وعدوانا جزاء لدفاعة عن كرامة واستقلالية القضاء في عهد حكومة تدعي الإسلام إن درب النضال شاق وعسير وغير مفرش بالورور

  13. محمد النعيمي يقول

    العز والكرامة للقاضي المعزول ظلما وعدوانا جزاء لدفاعة عن كرامة واستقلالية القضاء في عهد حكومة تدعي الإسلام

  14. Belvedere يقول

    rmid est un ministre calamité pour la justice du pays c’est un obscurantiste et un arriéré mental en matière de séparation des pouvoirs , ils portent gravement atteinte à l’image du pays qui se rétrograde sur le plan des libertés , mais hélas je ne pense pas que cela soit vraiment un souci pour les lobbys qui sussent le sang de ce pays

  15. عبد اللطيف الزرايدي يقول

    أهلاً بك أيها الهيني في نادي المعزولين و المغضوب عليهم لقد تم عزلنا نحن مند زمان !

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.