بعد مرور أيام على حادثة ظهور كلب من نوع "بيتبول"، على طائرة تابعة للخطوط الملكية المغربية، خرجت مالكته وهي لمياء الطاهيري الكتاني، زوجة محمد الكتاني المدير العام للمجموعة البنكية "التجاري وفا بنك"، (خرجت) عن صمتها لتوضيح ما وقع.

ونقل موقع "لوديسك"، عن لمياء الكتاني قولها (مخاطبة رواد المواقع الإجتماعية):"إن البعض يخلطون الحابل بالنابل، لأن الكلب الذي ظهر في الفيديو، هو في ملكية ابنتي وهو لطيف وغير شرس، كما أن وزنه لا يتجاوز 5 كيليوغرامات، فضلا عن أنه من حقي اصطحابه معي على متن الطائرة في الدرجة الأولى".

وأضافت نفس المتحدثة، "أنها غفت لبعض الوقت وغالبها النعاس، وتمكن الكلب من الخروج من الحقيبة، فبدأ يأكل الأطعمة على الطاولة، وهي اللقطة التي وثقها شريط الفيديو، لثوان معدودات"، مشيرة إلى "أنها استطاعت أن تعيد الكلب إلى الحقيبة في مدة لم تتجاوز 10 دقائق".

وقالت زوجة المدير العام لـ"التجاري وفا بنك":" إن آل الكتاني لا يسافرون عادة في الدرجة الأولى، إلا أن أنهم تمكنوا من استجماع عدد من النقط عبر الأميال التي قطعوها بعد أسفارهم المتكررة على متن الطائرة، مما مكنهم من استغلال الدرجة الأولى، كمكافأة".

وكانت العديد من التأويلات قد ربطت بين إعفاء الملك محمد السادس لادريس بنهيمة، من رئاسة شركة الخطوط الملكية المغربية، وبين حادثة ظهور الكلب في شريط فيديو تم تداوله بشكل واسع على مواقع التواصل الإجتماعي.