علم "بديل" من مصادر مطلعة أن شركة "أمانديس" المكلفة بتدبير قطاع الماء والكهرباء بطنجة، تطوان والضواحي، قد قطعت الماء والكهرباء على بعض مقرات نيابات التعليم بالشمال مما أدى إلى توقف مصالح آلاف التلميذ.

وحسب ما صرح به لـ"بديل" مصدر مطلع من داخل قطاع التعليم بطنجة، فقد أقدمت شركة "أماندس" يوم الأربعاء 10 فبراير الحالي، على قطع الماء والكهرباء عن ثلاث مقرات لنيابة التعليم التابعة لوزارة التربية الوطنية على الأقل من أهمها مقر نيابة التعليم بمدينة طنجة التي تضم أزيد من مائة موظف".

وأكد متحدث الموقع أن قطع "أمانديس" للماء والكهرباء عن مقرات نيابات التعليم جاء بعد تأخر هذه الأخيرة في تأدية مستخلصاتها المادية لبضعة أشهر" معتبرا أن "الشركة بإقدامها على هذه الخطوة في حق مرفق عمومي عرضت مصالح أزيد من مائتي ألف تلميذ للتوقف، فقط بمدينة طنجة، حيث تشرف النيابة على أزيد من ثلاث مائة مدرسة عمومية وخصوصية، والمئات من مدارس التعليم الأولى".

وأوضح ذات المصدر، أن هذا الإجراء المفاجئ خلق اضطرابا كبيرا داخل مقر النيابة، إذ توقفت كل الحواسيب والأجهزة الإلكترونية التي تستعملها النيابة في الاشتغال، كما أن الموظفين اضطروا إلى التنقل للمقاهي ومصالح مجاورة من أجل قضاء حاجياتهم الطبيعية".

وكان الآلاف من ساكنة مدينة طنجة ومدن أخرى بشمال المغرب قد خرجوا للاحتجاج طيلة شهور ضد ما اعتبروه تجاوزات للشركة وارتفاع غير مبرر لتسعرة الماء والكهرباء، الأمر الذي خلق أزمة اجتماعية خانقة اضطر معها رئيس الحكومة ووزير الداخلية إلى الانتقال نحو مدينة طنجة بأوامر ملكية للبحث عن حل للمشكل.