بعد مسلسل طويل من المد والجزر، تميز بتبادل الإتهامات، كشفت المركزيات النقابية، أخيرا، عن موعد الإضراب الوطني العام، احتجاجا على قرارات الحكومة المغربية.

وأعلنت كل من نقابة "الإتحاد العام للشغالين"، "الفدرالية الديمقراطية للشغل "، "الكنفدرالية الديمقراطية للشغل"، "الإتحاد المغربي للشغل"، خلال ندوة صحفية عُقدت اليوم الأربعاء 10 فبراير، أن موعد الإضراب سيكون يوم 24 فبراير الجاري.

وأكدت المركزيات أن هذا الإضراب سيأتي كتتويج للبرنامج النضالي الذي تم تسطيره اجتجاجا على سياسة الإقصاء التي تنهجها الحكومة في حق الفاعلين النقابيين.

وأوضحت أن هذه الخطوة التصعيدية التي ستستمر لمدة 24 ساعة، جاءت بعد كرد على رئيس الحكومة بعد أن أغلق كل سبل الحوار لمعالجة ملف التقاعد، وغيرها من الملفات العالقة.