بعد كريستيان توبيرا التي شغلت منصب وزيرة العدل، قدم وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس استقالته من الحكومة الفرنسية اليوم الأربعاء 10 فبراير.

وأكد فابيوس في حديث لوسائل الإعلام، أن المجلس الوزاري الذي انعقد اليوم الأربعاء سيكون الأخير له

ووفقا لوسائل إعلام محلية فرنسية، فإن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند سيعلن اليوم استبدال الوزير.

ولم تورد وكالة الأنباء الفرنسية بعد الاسباب التي دفعت بالوزير الفرنسي إلى الإستقالة من منصبه، في وقت اكتفت بقصاصة صغيرة لخبر عاجل.

من جهتها أفادت "رويترز"، أنه من المقرر أن يعلن الرئيس فرانسوا أولوند في وقت لاحق يوم الأربعاء ترشيح فابيوس لرئاسة المجلس الدستوري وهو أعلى محكمة دستورية في البلاد.

ومن المتوقع أن تؤدي استقالة فابيوس لتعديل حكومي أكبر ومن المرجع الإعلان عن ذلك خلال الأيام القليلة المقبلة.