أكد مواطن مغربي، ينحدر من مدينة المحمدية، أن زوجته مصابة منذ مدة بفيروس "إتش وان إن وان"، أو ما بات يعرف بـ"انفلوانزا الخنازير".

وأوضح المواطن، أن زوجته كانت في بداية الأمر تسعل، وتعاني من ارتفاع في حرارة الجسم، فاعتقدوا أنها حالة انفلوانزا عادية، قبل أن يتم إخبارهم من طرف طبيب مختص، بأنه وجب نقلها على وجه السرعة إلى قسم الإنعاش بمصحة خاصة بالبيضاء بدعوى إصابتها بانفلوانزا الخنازير.

وقال نفس المتحدث، إن "زوجته كانت حاملا وأجهضت بفعل تجريب العديد من المضادات الحيوية على جسمها"، مشيرا إلى أن الكليتين بدورهما قد أصيبتا مما يضطره إلى شراء الدم.

وأردف المواطن، أن الطبيب أخبره بأن حالة الزوجة مستقرة، وأنه يؤدي مقابلا ماديا للمصحة قدره 6000 درهم كل يوم، بعد أن أدى شيكا عليه 30 ألف درهم كتسبيق.

وطالب المواطن وزير الصحة بضرورة التدخل من أجل الوقوف على العديد من الحالات، مؤكدا أن حالة زوجته ليست الوحيدة المصابة بالفيروس.