بعد الجدل الذي اثير يوم أمس حول موضوع إقالة الناحب الوطني بادو الزاكي،  وتعويضه بالفرنسي هيرفي رونار، خرج فوزي لقجع عن صمته لكشف حقيقة هذه الإقالة.

وأكد لقجع في تصريحات إذاعية أن نبأ إقالة الزاكي من تدريب المنتخب الوطني، عار من الصحة وأن كل ما أثير مجرد إشاعات.

وأوضح لقجع أن اجتماع الجامعة الملكية لكرة القدم مساء أمس الثلاثاء، تمت خلاله مناقشة النقاط المسطرة سلفا ولم يتم طرح قضية إقالة الزاكي وتعويضه برونار.

وأشار رئيس الجامعة، إلى أن الزاكي سيبقى على رأس الإدارة الفنية للمنتخب، داعيا إلى وضع حد لكل هذه الإشاعات التي أرادها أن تنتهي.