علم "بديل" أن ولاية أمن الرباط رفضت يوم الثلاثاء 9 فبراير الحالي، تسلم إشعار بتنظيم ندوة صحفية من طرف "الحركة التصحيحية لحزب التقدم والاشتراكية".

وحسب ما صرح به لـ"بديل" منسق ذات الحركة، عزيز الدروش، فإن السلطات الأمنية رفضت تسلم إشعار تنظيم ندوة صحفية بقاعة فضاء حسان لمناقشة مشروع أرضية الحركة".

واعتبر الدروش، " أن رفض استلام السلطات المعنية للإشعار الذي يمكنهم من حجز قاعة لتنظيم ندوة، هو بمثابة منع للندوة التي كانوا سينظمونها، وأن ذلك تم بتدخل من الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية نبيل بن عبد الله"، حسب الدروش.

وأكد منسق الحركة التصحيحية، من داخل حزب التقدم والاشتراكية، "أن هذا المنع لن يزيدهم إلا ثباتا وصمودا على موقفهم في النضال من أجل تصحيح الأوضاع من داخل الحزب المذكور".