ترأس الملك محمد السادس، اليوم الاثنين 8 فبراير بمدينة الداخلة، مراسم إطلاق برنامجي تنمية جهتي الداخلة – وادي الذهب وكلميم – واد نون، والتوقيع على عقدي البرنامج المتعلقين بهما.

ويندرج هذان البرنامجان التنمويان في إطار تفعيل النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية، الذي أطلقه الملك، بمناسبة الذكرى الأربعين للمسيرة الخضراء المظفرة، والرامي إلى ضمان اندماج نهائي لهذه الأقاليم في الوطن الموحد، وتعزيز إشعاع الصحراء كمركز اقتصادي وصلة وصل بين المغرب وعمقه الإفريقي.

ويتمحور هذا النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية حول أربعة محاور رئيسية تتمثل في إحداث دينامية جديدة للتنمية والتشغيل تقوم على أقطاب جهوية تنافسية، وتحقيق تنمية شاملة وتثمين البعد الثقافي، وتكريس حكامة مسؤولة، وتأمين تنمية مستدامة وتحسين الربط الوطني والدولي للأقاليم الجنوبية.

ويضع النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية، الذي رصد له غلاف مالي قدره 77 مليار درهم، المواطن في صلب الأولويات، ويقتضي تفعيله إبرام عقود برامج بين الدولة والجهات، تحدد التزامات كل طرف على حدة.

وفي مستهل هذا الحفل ألقى رئيس جهة الداخلة – وادي الذهب، ينجا خطاط، كلمة بين يدي الملك، أكد من خلالها أن هذه الجهة ستستفيد في إطار هذا النموذج التنموي الجديد من استثمارات بقيمة 17,75 مليار درهم، منها 6,6 مليار درهم ممنوحة من طرف الدولة.

وأضاف خطاط أن هذا النموذج يروم تمويل إنجاز سبعة برامج مهيكلة، تتعلق بتثمين منتوجات الصيد البحري ( 1,2 مليار درهم)، وتطوير تربية الأحياء المائية (2,8 مليار درهم)، وبناء محطة لتحلية مياه البحر لأغراض فلاحية بقدرة 100 ألف متر مكعب/ يوم (1,3 مليار درهم)، وإحداث قطب إيكو- سياحي (581 مليون درهم)، وحماية المنظومات الإيكولوجية (116 مليون درهم)، وذلك من خلال إنعاش الغطاء الغابوي المحلي، ومحاربة التصحر، وإحداث أحزمة خضراء والحفاظ على التنوع البيولوجي.

وتابع أن هذه البرامج المهيكلة تهم أيضا، إنجاز ميناء “الداخلة الأطلسي” (6 ملايير درهم)، وربط مدينة الداخلة بالشبكة الوطنية للكهرباء (1,7 مليار درهم)، فضلا عن إحداث متحف مخصص لتثمين موروث الأقاليم الجنوبية (100 مليون درهم).

كما يروم النموذج التنموي الجديد لجهة الداخلة – وادي الذهب، إنجاز برامج أفقية للقرب تقوم على أربعة محاور رئيسية هي تعزيز البنيات التحتية (الكهرباء، الماء الصالح للشرب، التطهير)، إنعاش الصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، وتأهيل العنصر البشري، والارتقاء بالثقافة.

من جهته، قال رئيس جهة كلميم- واد نون عبد الرحيم بن بوعيدة، إن النموذج التنموي الجديد لجهة كلميم- واد نون سيتطلب استثمارات بقيمة 11,93 مليار درهم، منها 5,5 مليارا ممنوحة من طرف الدولة.

وتابع أن هذا النموذج التنموي الجهوي يتمحور حول ثمانية أهداف رئيسية تتلخص في النهوض بالفلاحة التضامنية (810 مليون درهم)، وتنمية السياحة الإيكولوجية من خلال تثمين الرصيد الطبيعي والثقافي والإيكولوجي للجهة (971 مليون درهم)، وإحداث مناصب الشغل ودعم المبادرة الخاصة (161 مليون درهم).

ويتعلق الأمر أيضا حسب بن بوعيدة، بتنمية قطاعات التربية (412 مليون درهم)، والصحة (531 مليون درهم)، وتعزيز البنيات التحتية الطرقية (3,9 مليار درهم)، والتزويد بالماء الشروب والتطهير (1,178 مليار درهم)، وإحداث بنيات هيدروليكية باستثمارات قيمتها 1,017 مليار درهم، منها 800 مليون درهم مخصصة لإنشاء سد على وادي نون بالجماعة القروية فاسك. كما يشمل النموذج تطوير قطاعي الصناعة التقليدية ولاقتصاد الاجتماعي والتضامني (71 مليون درهم)، وتثمين الرأسمال اللامادي للجهة (132 مليون درهم)، وحماية المنظومات الإيكولوجية.

إثر ذلك، ترأس الملك محمد السادس، حفل التوقيع على عقدي برنامج بين الدولة وجهتي الداخلة- وادي الذهب وكلميم- واد نون.
ووقع عقد البرنامج الأول المتعلق ببرنامج تنمية جهة الداخلة وادي الذهب (2016- 2021) كل من محمد حصاد وزير الداخلية، ومحمد بوسعيد وزير الاقتصاد والمالية، ومحمد نبيل بن عبد الله وزير السكنى وسياسة المدينة، وعزيز أخنوش وزير الفلاحة والصيد البحري، ورشيد بلمختار بن عبد الله وزير التربية الوطنية والتكوين المهني، ولحسن الداودي وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر.

كما وقع هذا العقد البرنامج عزيز الرباح وزير التجهيز والنقل واللوجستيك، ومولاي حفيظ العلمي وزير الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي، والحسين الوردي وزير الصحة، ولحسن حداد وزير السياحة، ومحمد أمين الصبيحي وزير الثقافة، وفاطمة مروان وزيرة الصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، وعبد السلام الصديقي وزير التشغيل والشؤون الاجتماعية، ومحمد عبو الوزير المنتدب المكلف بالتجارة الخارجية.

كما وقعه كل من عبد العظيم الحافي المندوب السامي للمياه والغابات ومحاربة التصحر، ولمين بنعمر والي جهة الداخلة- وادي الذهب عامل إقليم وادي الذهب، وينجا خطاط، وعلي الفاسي الفهري المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، والعربي بنشيخ المدير العام لمكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل.

ووقع عقد البرنامج الثاني المتعلق ببرنامج تنمية جهة كلميم واد نون (2016- 2021) بين الدولة وجهة كلميم- واد نون كل من محمد حصاد، ومحمد بوسعيد، ومحمد نبيل بن عبد الله، وعزيز أخنوش، ورشيد بلمختار بن عبد الله، ولحسن الداودي، ومولاي حفيظ العلمي، والحسين الوردي، ولحسن حداد، ومحمد أمين الصبيحي، وفاطمة مروان، وعبد السلام الصديقي، ومحمد عبو، وشرفات أفيلال الوزيرة المنتدبة لدى وزير الطاقة والمعادن والماء والبيئة المكلفة بالماء.

ووقعه أيضا، عبد العظيم الحافي، ومحمد بن ريباك والي جهة كلميم- واد نون عامل إقليم كلميم، وعبد الرحيم بن بوعيدة، وعلي الفاسي الفهري، وزهير محمد العوفير المدير العام للمكتب الوطني للمطارات.

جرى هذا الحفل بحضور رئيس الحكومة، ورئيسي غرفتي البرلمان، ومستشاري الملك، وأعضاء الحكومة، والمنتخبين، وشيوخ وأعيان الجهتين وعدد من سامي الشخصيات.