أثارت مداخلة للنائب البرلماني عن حزب "الحركة الشعبية"، محمد السيمو، والتي وصف فيها ساكنة مدينة القصر الكبر بـ"الكلاب الضالة"، انتقادات قوية واستنكارا واسعا من طرف عدد من المنتخبين المحليين والفاعلين الجمعويين بمدينة القصر الكبير.

وجاء وصف برلماني "الحركة الشعبية" الذي يشغل أيضا منصب رئيس المجلس البلدي لمدينة القصر الكبير للساكنة المدينة بالكلاب خلال مداخلة له بدورة فبراير العادية، والتي انطلقت منذ يوم الخميس 4 فبراير الجاري، واستمرت حتى يوم الاثنين 08 فبراير، حيث قال السيمو في المداخلة: " إن السلامة الصحية للمواطن كانت غائبة عند المجلس السابق ونتمنى من صحافيي هذه المدينة أن يتكلموا فقط على الكلاب الضالة التي في هذه المدينة، نحن لا نتكلم على كلاب جوج الرجلين بل نتكلم فقط عن كلاب أربعة".

وخلفت تصريحات البرلماني المذكور، ضجة كبيرة داخل القاعة التي احتضنت الجلسة، واستنكار مجموعة من النشطاء الحقوقيين والفاعلين الجمعوين الذي كانوا حاضرين والذين اعتبروا كلام الرئيس اهانة وتحقيرا لكل ساكنة القصر الكبير.

الموقع، حاول مرارا الإتصال بالبرلماني المذكور، لتوضيح أسباب وصفه للساكنة بـ"الكلاب"، إلا أن هاتفه ظل يرن دون مجيب.