قرر نقابيو وعمال الوساطة في المجمع الشريف للفوسفاط المنضويين تحت لواء "الإتحاد المغربي للشغل"، خوض إضراب يوم غد الثلاثاء 9 فبراير، لمدة 24 ساعة قابلة للتمديد، واعتصام رفقة العائلات أمام الإدارة المركزية للفوسفاط بالدار البيضاء، احتجاجا على "تماطل الإدارة في إعادة الموقوفين وللمطالبة بتوسيع عملية الإدماج"، بحسبهم.

وأكدت النقابة، في بيان توصل به الموقع، أن هذه الخطوة، تأتي بعد وقوفها على “تدني الأوضاع المهنية للعمال وما يواجهونه من ظروف اجتماعية ومادية صعبة، في ظل غياب الاستقرار المهني، وتمادي إدارة الفوسفاط في نهج سياسة التهميش والإقصاء والترهيب في حق العمال، وتشديد الخناق عليهم داخل الأوراش، وتجويع عائلاتهم، وتماديها في ضرب الحقوق والحريات النقابية”.

وطالب أصحاب البيان بتحقيق مطالبهم، المتمثلة في ”إعادة الكاتب العام والموقوفين 11 إلى أماكن عملهم دون قيد أو شرط، وتوسيع عملية الإدماج، ووضع حد للتوقيفات الانتقامية المتكررة للعاملات والعمال بحجة تجديد الصفقات".

وحملت النقابة إدارة الفوسفاط مسؤولية تردي الأوضاع المهنية والاجتماعية للعمال، مطالبة “بتبني مقاربة ايجابية في تعاملها مع مطالبهم العادلة والمشروعة، ووقف كل الأساليب التعسفية التي تستهدفهم”.