اعترف رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، أن المرسومين الخاصين بتنظيم الولوج للمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين، تخللتهما ثغرات قانونية كشف عنها الأساتذة المتدربين.

وجاء اعتراف بنكيران خلال لقاء مع الكتابة الجهوية لحزبه بالدار البيضاء، عندما قال " الإخوان –في اشارة للأساتذة المتدربين- وجدوا بعض الثغرات في المرسومين، تتمثل في نشرهما بعد ثلاث أيام من اجتياز المبارة، معندنا ما نقولوا".

وأكد بنكيران أن الداخلية هي التي أجرت الحوار مع الأساتذة بعد طلب الإذن منه وإلتزمت معه على أن تحل ملفهم العالق على دفعتين، في إطار احترام قرارات الحكومة لأنه ماشي فوضى.. وتساهلنا إلى أبعد الحدود، وهما كايهددونا بأنهم سيخوضون النضالات" مؤكدا –بنكيران- أن "الأساتذة سيتعبونهم بدون شك".

وأكد بنكيران في ذات اللقاء "أن الهدف من المرسومين كان هو التغلب عن مشكل يجدون صعوبة كبيرة في تجاوزه وهو عندما تكون عدد المناصب المطلوبة أكبر من المحدثة في قانون المالية، موضحا أنه "كان رفاضا لتوظيف سبعة آلاف، وأن التكوين يجب أن يكون مفتوحا والتوظيف بالمباراة، لانه الذين استفادوا من التكوين يمكن أن يشتغلوا في الدولة أو في القطاع الخاص".