كشفت شبكة  "CNN" نقلا عن مصدرين سعوديين مطلعين، عن خطة تدريبية تشمل نحو 150 ألف جندي معظمهم سعوديون، بالإضافة إلى قوات مصرية وسودانية وأردنية داخل السعودية حاليا، تمهيدا للدخول إلى سوريا للقتال ضد تنظيم الدولة عبر الأراضي التركية.

وقالت "CNN" إن المغرب قامت بإرسال قوات إلى جانب تركيا والكويت والبحرين والإمارات العربية المتحدة وقطر، بالإضافة إلى تعيين السعودية وتركيا قيادة للقوات المشتركة التي ستدخل سوريا من الشمال عبر تركيا.

وتشمل قائمة الدول الآسيوية المشاركة ماليزيا وإندونيسيا وبروناي، التي أسست قيادة مشتركة لم تعلن عنها حتى الآن، ومن المتوقع أن تكون ماليزيا الأولى في إرسال قواتها من هذا الثلاثي، إلى السعودية.

وكانت السعودية قالت سابقا، إن الغارات الجوية وحدها لن تهزم تنظيم الدولة، لكنها عادت لمراجعة استراتيجيتها التي من المرجح أن تعرضها في اجتماع حلف شمال الأطلسي المقبل لوزراء الدفاع في العاصمة البلجيكية بروكسل.

وأعلنت السعودية أنها شاركت بمقاتلاتها في غارات ضد تنظيم الدولة في سوريا، من خلال مشاركتها في التحالف الدولي، لكنه نادرا ما كان يطلب منها ذلك.

وترى السعودية أن آذار/ مارس سيكون أنسب وقت لبداية التدريبات العسكرية بالتزامن مع التوقعات بالسيطرة على العاصمة اليمنية صنعاء قريبا، ما سيتيح للرياض فرصة للتركيز في الملف السوري بعد خسارة الحوثيين للعاصمة اليمنية.