(في الصورة فتحي رفقة رئيس إحدى المنظمات الحقوقية الدولية)

جمع لقاء، نُظم يوم الجمعة 05 فبراير الجاري، قاضي الرأي المعزول عادل فتحي بالأمين العام للأمم المتحدة بان كيمون، رفقة العديد من الشخصيات الحقوقية والفكرية الدولية.

اللقاء نظم  بمقر  "سونترالهول ويست مينستر" بلندن، وهو المقر الذي شهد قبل 70 سنة، تعيين أول أمين عام للأمم المتحدة. وقال فتحي إن حضوره في هذه القاء جاء بدعوة من جمعية الأمم المتحدة التي ينشط معها، موضحا ان اللقاء نظم من طرف هذه الجمعية رفقة المملكة المتحدة.

ونقل فتحي عن بان كيمون دعوته للحاضرين ولكل مسؤولي العالم إلى التأهب لمواجهة التحديات التي تواجه البشرية، داعيا إلى مكافحة التغيير المناخي و النهوض بحقوق الإنسان خاصة  حقوق المرأة وفتح المجال امام الشباب.

كما دعا بان كيمون الحكومات إلى العمل وفقا لأجندة تراعي المصلحة الوطنية والمصلحة الدولية، على اعتبار أن الجميع يعيش في عالم واحد.

يشار إلى أن بان كيمون سيزور المغرب قريبا.

وحري بالإشارة إلى ان القاضي فتحي كان من بين أهم قضاة الرأي المعروف بغزارة مقالاته قبل أن يجري عزله من سلك القضاء، دون تمتيعه ولو بدرهم واحد كمعاش رغم قضائه 18 سنة في خدمة العدالة المغربية.